Skip to main content
فهرست مقالات

الانتقاد علی محمد فرید أفندی وجدی (2)

(25 صفحه - از 456 تا 480)

خلاصه ماشینی:

"مدرسة العلوم العالیةواعلم أن مجموع هذه المخازی التی یمثلها کتاب کنز العلوم واللغة ماثلة فیمدرسة العلوم العالیة ، وتفارقه فی أنه لم یترتب علیها أکل أموال الناس بالباطل ،والجامع بینهما دعوی فرید أفندی أن کلا منهما جامع لکذا وکذا من العلوم التی لایعرفها ، وربما کان الغش والتغریر بالمدرسة أعظم ؛ لما لا یجوز أن یغتر بعضقراء المؤید واللواء من أهل الأقطار البعیدة بما کتب فیها فرید أفندی عن هذه المدرسةالموهومة ، فیرسل ولده إلی مصر ؛ لیتلقی فیها علوم الدنیا مطبقة علی الدین بعد أنتعلم فی المدارس الابتدائیة والثانویة ، حتی إذا جاءها لم یجدها شیئا ، وإنما وجد فریدأفندی یتبجح بالدعوی ویفیض بالوعود ، وإذا ذکر بعض المسائل خبط فیها علیغیر هدی ، کما خبط فی المسائل التی انتقدناها فی الجزء الماضی . ((یتبع بمقال تال))_______________________(1) کتبنا فی (ص111 م2) تقریظا لهذا الکتاب ، قلنا فیه ما نصه : ومما انتقدناه (تأمل کلمة مما) علی صدیقنا الفاضل مؤلفه ، أنه هضم حقنا فی خدمتنا فی المنار ؛ حیث قال فی فاتحة الکتاب ما نصه : نسمع کل جمعة علی المنابر قائلا یقول : لم یبق من الإسلام إلا اسمه ولا من القرآن إلا رسمه ولکنا لم نسمع قط ، بأن عاقلا قام یبحث بدقة وثبات عن أسباب هذا الاضمحلال الشدید الذی وقعت فیه الأمة الإسلامیة منذ (کذا) قرون کثیرة أما والعلم لو بحث باحث عن علل هذا الهبوط الهائل بعد ذلک الصعود السریع ، ما وجدها إلا فی ترک السنن واتباع البدع : ا هـ نحن قد سبقناه إلی هذا فی المنار إجمالا وتفصیلا ، حتی إن عبارة الخطباء التی قالها قد ذکرناها فی مقالة افتتحنا بها العدد 19 من السنة الأولی ، وتکلمنا فیها علی البدع وقد کتب المؤلف لهذا العاجز کتبا کثیرة ، یثنی فیها علی خدمتنا للإسلام ، وکأنه ذهل عن ذلک عند کتابة ما ذکر (وسبحان المنزه عن الذهول والنسیان) ا هـ ما کتبناه فی المجلد الثانی ولما قرأه المؤلف یومئذ کتب إلینا یعتذر ، ویعد بأن سیفی المنار حقه فی طبعة ثانیة (راجع ص 127 م 2) ولکنه لم یفعل علی أنه کان کتب إلینا کتابا ، قال فیه : إنه بکتابه هذا یعضد مشروعنا ، ویقوی صوتنا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.