Skip to main content
فهرست مقالات

الجامعة الإسلامیة

(6 صفحه - از 589 تا 594)

کلید واژه های ماشینی : الجامعة الإسلامیة، الجامعة المسیحیة الأوربیة خط، الغرب الجامعة الإسلامیة بصبغتها الدینیة، سیاسة، إلیها، الجامعة الإسلامیة خطر علی المدنیة، الاجتماع، السیاسة، أوربا، أوربا والجامعة الإسلامیة

خلاصه ماشینی:

"إذا تقرر هذا ؛ فاعلم أن دعوی القائلین بخطر الجامعة الإسلامیة المتوقع بمعناه الذی یریده أولئک القائلون مدفوعة من وجوه :الوجه الأول : إن الجوامع الجنسیة غالبة عند الأمم ؛ وأخصها الأمة الإسلامیةلهذا نری المسلمین قد مزقهم الأوربیون ، وتشاطر ملکهم الدول المسیحیة دون أنیمد بعضهم ید المعونة إلی بعض باسم الدین والجامعة الإسلامیة ؛ لغلبة العصبیةالدینیة ولتخاذلهم المعروف ؛ المتأتی عن تحاسد أمرائهم الذین أعماهم الجهل وحبالذات والأنانیة الباطلة ، حتی عن الاعتصام بالجوامع السیاسیة التی تقضی بهاأحیانا المصالح المتحدة بین دول الأرض . وهذا التسامح الذی عرف به الإسلام ، ونبه علیه القرآن هو الذی سد کل منفذمن منافذ الأغراض السیاسیة التی تفسد نظام الاجتماع ، وتفرق وحدة الإنسانیةوتلقی العداوة والبغضاء بین بنی الإنسان ، فلم یستطع زعماء السیاسیة فی الدولالإسلامیة جمع الشعوب العائشة فی البسیط الإسلامی علی کلمة الإسلام بقوة الإکراهولم یسعهم أن یعاملوا مخالفیهم فی الدین بضروب من العنت ، تلجئهم ولو إلیالهجرة والجلاء من بلاد بسط علیها الإسلام جناح سلطانه ، وآخر من نعهد أنه حاولذلک من ملوک المسلمین السلطان سلیمان العثمانی ، فإنه لما رأی شغب المسیحیینفی ولایاته الأوربیة ، وتوالی خروجهم عن الطاعة ، وعلم أن بقاءهم علی النصرانیةخطر علی تلک الولایات ، استفتی علماء عصره فی إکراههم علی الإسلام فأبوا أنیفتوه بذلک ، وکان ما توقعه ذلک السلطان من الخطر علی تلک البلاد فضلا عما لاقتهالدولة العثمانیة من النصب والتعب فی سیاسة أهلها ، ولم تزل تلاقیه فیما بقی منهافی حوزتها إلی الآن ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.