Skip to main content
فهرست مقالات

حجة الإسلام أبوحامد الغزالی (رأیه فی التعلم و التعلیم)

(21 صفحه - از 595 تا 615)

کلید واژه های ماشینی : التعلیم، علم، الوظیفة، الآخرة، الأخلاق، حدیث، حجة الإسلام، بها، تعالی، المعلم

خلاصه ماشینی:

"أقول : ثم أطال فی هذا ، وقد اشترطه مثله صاحب الذریعة إلی مکارمالشریعة لطالب علم الحقائق ، فقال :( حق المترشح لتعلم الحقائق أن یراعی ثلاثةأمور : الأول - أن یطهر نفسه من ردیء الأخلاق تطهیر الأرض للبذر منخبائث النبات ، وقد تقدم أن الطاهر لا یسکن إلا بیتا طاهرا ، وأن الملائکة لا تدخلبیتا فیه کلب ) وقد شرح الغزالی هنا حدیث عدم دخول الملائکة بیتا فیه کلب ( وهوفی الصحیحین ) بطریق الإشارة والاعتبار ، فقال :( واعلم أن القلب المشحون بالغضب ، والشره إلی الدنیا والتکلب علیها ،والحرص علی التمزیق لأعراض الناس - کلب فی المعنی ، وقلب فی الصورة ،فنور البصیرة یلاحظ المعانی لا الصور ، والصور فی هذا العالم غالبة علیالمعانی باطنة فیها ، وفی الآخرة تتبع الصور المعانی وتغلب المعانی ؛ فلذلک یحشرکل شخص علی صورته المعنویة ) ، ثم قال :( فإن قلت کم من طالب ردیء الأخلاق حصل العلوم ، فهیهات ما أبعده عنالعلم الحقیقی النافع فی الآخرة الجالب للسعادة ، فإن من أوائل ذلک العلم أن یظهر لهأن المعاصی سموم قاتلة مهلکة ، وهل رأیت من یتناول سما مع علمه بکونه سماقاتلا ؟ إنما الذی تسمعه من المترسمین حدیث یلقونه بألسنتهم مرة ، ویرددونه بقلوبهمأخری ، ولیس ذلک من العلم فی شیء . علی أن التقلید فی العلم نفسه ضروری للمبتدئ ، حتی یصیر أهلا للنظروالاستدلال ، فعند ذلک یسلک طریق الاستقلال ، ثم قال : ( الوظیفة الرابعة ) أن یحترز الخائض فی العلم فی مبدأ الأمر عن الإصغاءإلی اختلاف الناس ، سواء کان ما خاض فیه من علوم الدنیا أو من علوم الآخرة ،فإن ذلک یدهش عقله ، ویحیر ذهنه ، ویفتر رأیه ، ویؤیسه من الإدراک والاطلاع ،بل ینبغی أن یتقن أولا الطریقة الحمیدة المرضیة عند أستاذه ، ثم بعد ذلک یصغیإلی المذاهب والشبه ، وإن لم یکن أستاذه مستقلا باختیار رأی واحد ، وإنما عادته نقلالمذاهب وما قیل فیها فلیحذر منه ؛ فإن إضلاله أکثر من إرشاده فلا یصلح الأعمیلقود العمیان وإرشادهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.