Skip to main content
فهرست مقالات

حجة الإسلام أبو حامد الغزالی (3): رأیه فی العلوم الدنیویة

(12 صفحه - از 694 تا 705)

کلید واژه های ماشینی : الشرع، رأیه فی العلوم، الفلاسفة، کلام، علم، لیس، وأما، مذهب، ولیس، بها، العلوم الدنیویة، علومهم، کتاب، الإسلام أبو حامد الغزالی، إذ، الإلهیات، فلا، وإنما، تعالی، العلوم الدینیة، مذهبهم، علم الکلام، فرض، عنه، أقسام العلوم الکلام، ولکن، علی خلاف الشرع، اعتقاده فی الفلاسفة، العلوم الدنیویةقال، تهافت الفلاسفة

خلاصه ماشینی: "ومنه یعلم أنه لا ینکر من علومهم شیئا یعد مخالفا للدین إلامسائل معدودة من الفلسفة الإلهیة ، وإنا نزید المسألة بیانا بإیراد ما کتبه قبل ذلک فیمقدمة کتابه ( تهافت الفلاسفة ) قال :( أما بعد فإنی رأیت طائفة یعتقدون فی أنفسهم التمیز عن الأتراب والنظراءبمزید الفطنة والذکاء ، قد رفضوا طوائف الإسلام والعبادات واستحقروا شعائر الدینووظائف الصلوات والتوقی عن المحظورات ، واستهانوا بتعبدات الشرع وحدودهولم یقفوا عند توقیفاته وقیوده ، بل خلعوا بالکلیة ربقة الدین ، یفنون من الظنونیتبعون فیها رهطا یصدون عن سبیل الله ویبغونها عوجا وهم بالآخرة هم کافرون ،ولا مستند لکفرهم غیر سماع الغی کتقلید النصاری والیهود ؛ إذ جری علی غیر دینالإسلام نشؤهم وولادهم ، وعلیه درج آباؤهم وأجدادهم ، ولا عن بحث نظریصادر عن التعثر بأذیال الشبه الصارفة عن صوب الصواب ، والانخداعبالخیالات المزخرفة کلامع السراب ، کما اتفق لطوائف من النظار فی البحث عنالعقائد والآراء من أهل البدع الأهواء ، وإنما مصدر کفرهم سماعهم أسامی هائلةکسقراط وأبقراط وأفلاطون وأرسطاطلیس وأمثالهم ، وإطناب طوائف متبعیهموضلالهم ، فی وصف عقولهم وحسن أصولهم ، ودقة علومهم الهندسیة والمنطقیةوالطبیعیة والإلهیة ، واستبدادهم بفرط الذکاء والفطنة ، واستخراج تلک الأمورالخفیة ، وحکایتهم عنهم أنهم مع رزانة عقولهم وغزارة فضلهم ، منکرون للشرائعوالنحل ، وجاحدون لتفاصیل الأدیان والملل ، ویعتقدون أنها نوامیس مؤلفة وحیلمزخرفة ، فلما قرع ذلک سمعهم ووافق ما حکی لهم من عقائدهم طبعهم ، تجملواباعتقاد الکفر تحیزا إلی غمار الفضلاء بزعمهم ، وانخراطا فی سلکهم ، وترفعا عنمساعدة الجماهیر والدهماء ، واستنکافا من القناعة بأدیان الآباء ، ظنا بأن إظهارالتکایس فی النزوع عن تقلید الحق بالشروع فی تقلید الباطل جمال ، وغفلة منهم عنأن الانتقال إلی تقلید عن تقلید خرق وخبال ، فأیة رتبة فی عالم الله أخس من رتبة منیتجمل بترک الحق المعتقد تقلیدا ، بالتسارع إلی قبول الباطل دون أن یقبله خبراوتحقیقا ، والبله من العوام بمعزل عن فضیحة هذه المهواة ، فلیس فی سجیتهم حبالتکایس بالتشبه بذوی الضلالات ، والبلاهة أدنی إلی الخلاص من فطانة بتراءوالعمی أقرب إلی السلامة من بصیرة حولاء ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.