Skip to main content
فهرست مقالات

باب الأخبار و الآراء

(16 صفحه - از 705 تا 720)

کلید واژه های ماشینی : المنار، حسن باشا عاصم، البلاد ولکن أکثر الناس لا، مصر، إسماعیل بک عاصم، خطبة إسماعیل بک غصبرنسکی صاحب، الدعوة، علی إسماعیل بک عاصم، الاحتفال، حسن بک حمادة صاحب مجلة

خلاصه ماشینی:

"وکان ذلک الغاضب قد مر علی النفر المؤتمرین فی مخدعهم وأعاد علیهم ما قالآنفا فخرجوا وقام فیهم صاحب المؤید فقال : إنه قد شاع بین الناس أن إرادةخاصة تدبر أمر مشروع المؤتمر وهذا غیر صحیح وإنما خلونا لنتذاکر فیما نعرضهعلیکم وهو أننا رأینا من مصلحة المشروع أن أخرج أنا وحافظ أفندی عوض منهوحسن باشا رفقی و إسماعیل باشا أباظة وفلان وفلان فالمرجو منکم أن تنتخبوا بدلهممن الحاضرین لإتمام اللجنة التحضیریة للمؤتمر أو ما هذه خلاصته ، فبرأ نفسهبخروجه مما ظن فیه الظانون . ثم اقترح بعض الحاضرین أن یکون البحث قبل کل شیء إمکان المؤتمروعدمه ، وإذا ظهر أنه ممکن فهل الأولی أن یکون عاما أو خاصا بمصر ، وطالالجدال فی ذلک واقترح بعضهم بیان موضوع المؤتمر أولا ، فکان السید البکری أحسنمن أجاب؛ إذ قال ما مثاله موضحا أن السید جمال الدین قال: إنه لا فرق بین المسلمینوبین سائر الشعوب إلا فی الدین ولا یمکن أن یکون دین الإسلام فی حقیقته هوالسبب فی تأخرهم ؛ لأنه هو الذی کان السبب أولا ، فی جمع کلمة العرب ونقلهم منالجهل والأمیة إلی العلم ، ومن البداوة إلی المدنیة ، ومن الفقر والضعف إلی الغنیوالسیادة فالشیء الواحد لا یکون سببا للشیء ولضده معا فلابد أن یکون فهم الدین قدتغیر ودخل فیه ما لیس منه فکان أثره فی الآخرین ضد أثره فی الأولین ، ولا یصلححال المسلمین إلا بالرجوع إلی حقیقة الدین ( قال ) هذا ما سمعناه من السید جمالالدین وهذا ما سمعناه من الشیخ محمد عبده وعلیه جمیع العارفین من الکتابوالباحثین ومنه یعرف موضوع المؤتمر ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.