Skip to main content
فهرست مقالات

رأی المنار فی الخطبتین و التعریب

(6 صفحه - از 910 تا 915)

خلاصه ماشینی:

"نعم إن علماء اللغة سموا ما استعمله منلا یعتد بعربیتهم لضعف الملکة فیهم مولدا لا معربا کما سموهم المولدین ، فإذا کانالشیخ أحمد الإسکندری یبیح لأهل هذا العصر ذلک ویمنع تسمیة ما یستعملونه منکلام الأعاجم بالمعرب ، ویخصه بلفظ المولد فالخلاف یکون لفظیا لأن غرض منیقول بالتعریب هو إباحة إدخال الألفاظ الأعجمیة فی العربیة عند الحاجة معالتصرف بها ، کما تصرف الأولون ولا یبالون أسمیت معربة أم سمیت باسم آخر . فإذا کان أساس العربیةفی هذا النوع من الکلام هو القرآن الحکیم والأحادیث الشریفة وآثار الصحابةوالتابعین ، وهی أساس الدین المتین ثم أشعار الجاهلیة وصدر الإسلام - فماذا یضراللغة بعد ذلک إذا کثرت اصطلاحات الفنون المعربة أو قلت ؟ وإذا نحن قصرنا فیحفظ هذا الأساس المتین فماذا یفیدنا جعل مصطلحات الفنون من المواد العربیة ،ونحن نستعملها فی غیر ما استعملتها به العرب ؟إننا بهذه الکلمات نقضنا أدلة منع التعریب ، وهدمنا هیکلها المسدس ، فأماالدلیل الاول : وهو اتفاق أئمة اللغة علی أن التعریب لیس من حقوقنا فقد بینا أنهاتفاق علی التسمیة ، فلنسم ما نعربه الآن مولدا کما سموا ما عربه من قبلنا منالعلماء المولدین أو محدثا کما أختار ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.