Skip to main content
فهرست مقالات

نقد تاریخ التمدن الإسلامی

نویسنده:

(8 صفحه - از 121 تا 128)

کلید واژه های ماشینی : الکعبة، الحجاج، المؤلف، ابن الزبیر، بن الزبیر، قتل، بسر بن أرطاة، نصب الحجاج المناجیق علی الکعبة، الخلافة، قتل ابن الزبیر، صفحة، القرآن، ولکن لما کان لا یقدر، سیاسة، دولة، ولکن، الاستهانة، الأغانی الاستهانة بالقرآن قد ذکر، وسنة، بها، الولید، بسر بن أرطاة قتل، الأغانی، ابن الزبیر ادعی الخلافة، المؤلف نصب عینه ومرمی غایته، الملک بن مروان وسنة، نصب المنجنیق علی الکعبة، الجزء الرابع، جعله المؤلف نصب، أمیة فی دولة

خلاصه ماشینی: "أما تفصیل الواقعة وتعیین بادئ الظلم فهو أن ابن الزبیر لما استولی علیالحرمین أخرج بنی أمیة من المدینة فخرج مروان وابنه عبد الملک وهو علیل مجدرفاستولی علی الشام ، وصدرت من ابن الزبیر أفعال نقموا علیه لأجلها فمنها أنهتحامل علی بنی هاشم وأظهر لهم العداوة والبغضاء [1] حتی إنه ترک الصلاة علیالنبی فی الخطبة ولما سألوه عن هذا قال : إن للنبی أهل سوء یرفعون رءوسهم إذاسمعوا به [2]ومنها أنه هدم الکعبة ومع أن هدمها لم یکن إلا لرمتها وإصلاحها ولکنلم یکن هذا مألوفا للناس ، ولذلک تحرز النبی علیه السلام عن إدخال الحطیم فیالکعبة فاتخذ الحجاج هذه الأمور وسیلة لإغراء الناس علی ابن الزبیر . أی الآن لا یمکن الانقطاع إلیالعبادة وقراءة القرآن کما کان دأبی أولا ، ولیس هذا علی سبیل الاستهانة بالدینمطلقا فإنا نری اشتغال عبد الملک بالفرائض والسنن فیما بعد فهو یصوم ویصلیویحج قال الیعقوبی فی تاریخه : وأقام الحج للناس فی ولایته سنة 72 الحجاج بنیوسف وسنة 73 وسنة 74 الحجاج أیضا وسنة 75 عبد الملک بن مروان وسنة 76أبان بن عثمان بن عفان ، وسنة 77 أبان أیضا وسنة 78 وسنة 79 وسنة 80 أبانأیضا وسنة 81 سلیمان بن عبد الملک ( وسرد باقی السنوات فترکناها ) وعبد الملکهو الذی کسا الکعبة الدیباج ، فهل هذا صنیع من یرید الاستهانة بالحرم ؟قال المؤلف :( ویحتز رأسه بیده داخل مسجد الکعبة ) ( الجزء الرابع صفحة 79 ) استندالمؤلف فی هذه الروایة بالعقد الفرید لابن عبد ربه والاستناد بمثل هذه الکتب فیمثل هذه الوقائع هو من إحدی حیل المؤلف المعتادة بها فأنت تعلم أن حادثة قتل ابنالزبیر مذکورة فی الطبری وابن الأثیر وغیرها من المصادر التاریخیة المتداولةالموثوق بها وعلیها المعول وإلیها المرجع لکن لما لم تکن کیفیة الحادثة فی هذهالکتب وفق هوی المؤلف أعرض عن هذه کلها وتشبث بکتاب هو فی عدادالمحاضرات وإنما یرجع إلی أمثاله إذا لم یکن فی الباب مستند غیره ومتی لمیخالف الأصول ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.