Skip to main content
فهرست مقالات

بشائر عیسی و محمد (فی العهدین العتیق و الجدید) (3)

(16 صفحه - از 427 تا 442)

کلید واژه های ماشینی : المسیح، إلها، النصاری، إسرائیل، سفر، الیهود، الرب، الأزل، داود، تعالی

خلاصه ماشینی:

"(8) حاشیة : یحتار بعض الناس لعدم ذکر القرآن أسماء الأنبیاء فیه مرتبة بحسب أزمنتهم أو درجاتهم أو منازلهم عند الله کما فی سورة النساء المدنیة (4 : 163 و164) وکما فی سورة الأنعام المکیة(6 : 84 - 86) والسبب فی ذلک والله أعلم أن القرآن جاء للقضاء علی خصلة سیئة فی البشر , وهی أنهم کثیرا ما یتشاجرون ویتغاضبون للخلاف فی بعض مسائل تافهة وأشیاء صغیرة ما کان یلیق بالعقلاء أن تکون سببا للنزاع بینهم , لأنها لیست من جوهر الأمور بل من عرضها فمن هذه المسائل تفضیل بعض النبیین علی بعض والتنازع فی ذلک لدرجة أخرجت الدین عن المراد منه , فبعد أن کان الدین یراد به التوفیق بین الناس صار أعظم سبب للتفریق بینهم , فمن الناس من یظن أن السبق فی الزمن أو التأخر فیه أو کثرة المعجزات أو کثرة الأتباع أو سعة الملک أو نحو ذلک سبب فی إکرام بعض النبیین والحظ من قدر البعض الآخر منهم والتفریق بینهم , فالقرآن الذی علم المؤمنین أن یقولوا :[ لا نفرق بین أحد منهم ] (البقرة : 136) لم یرد أن یذکر النبیین بحسب أی ترتیب کان مما قد یتخذه بعض ضعاف العقول سببا فی تفضیل بعضهم علی بعض ؛ لیرشد المسلمین بذلک إلی أنه لا یلیق بهم أن یتنازعوا مع غیرهم أو بعضهم مع بعض فی مثل هذه المسائل الصغیرة والمباحث العقیمة , بل یجب علیهم أن یترکوا إدانة الخلق والحکم علیهم لخالقهم مالک یوم الدین وحده , فهو أعلم بقدر عباده وبضمائرهم وسرائرهم وأعمالهم ظاهرة وباطنة , وسیجزی کل نفس بما کسبت وهم لا یظلمون , ألا تری أن یحیی (یوحنا) الذی یظنه الناس نبیا صغیرا قال فیه عیسی : إنه لم تلد النساء نبیا أعظم منه (لوقا 7 : 28) فتأدبا مع الله ومع أنبیائه ورفعا لسبب من أسباب الشقاق والتباغض والتنافر بین الناس وترفعا عن سفاسف الأمور تجد القرآن الشریف یذکر الأنبیاء بدون أی ترتیب , بل إذا کرر ذکرهم قدم وأخر فی أسمائهم حتی لا یفهم أحد من ذکرهم أی وجه لتفضیل بعضهم علی بعض , ولو أمکن النطق بأسمائهم جمیعا دفعة واحدة لفعل ذلک بدلا من ذکر بعضهم معطوفا علی بعض بالواو , وإن کانت لا تفید ترتیبا ولا تعقیبا , فکان الغرض وضعهم جمیعا فی مستوی واحد بلا تفرقة بینهم وقد جری محمد صلی الله علیه وسلم علی هذا الأدب العالی الذی جاء به القرآن , فنهی الناس عن تفضیل بعض الأنبیاء علی بعض فقال کما رواه القاضی عیاض فی الشفاء : (لا تفضلوا بین الأنبیاء) وروی عنه أنه قال : (لا ینبغی لعبد أن یقول أنا خیر من یونس بن متی) نعم قال الله تعالی : [ تلک الرسل فضلنا بعضهم علی بعض ] (البقرة : 253) , ولکن هذا شیء مما اختص بعلمه نفسه تعالی ولم یعلمنا به أو یرشدنا إلیه لکی یزول من بیننا سبب من أسباب الشقاق والنزاع , فإن الدین جاء للتوفیق لا للتفریق بین عباد الله ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.