Skip to main content
فهرست مقالات

الغارة علی العالم الإسلامی أو فتح العالم الإسلامی (مؤتمر لکهنوء سنة 1911)

(16 صفحه - از 667 تا 682)

خلاصه ماشینی:

"ومما لا شک فیه أن النساء اللواتی یتعاطین الطب یلاقین مزید الحفاوة ؛ لأنالمسلمین لا یهتمون بأعمال النساء المبشرات ، ولا یضمرون لهن سوءا ، ولکنیعتور أعمال المبشرین فی هذه البلاد صعوبات ، ویمکننا أن نعرف موقف حکومةالأفغان الرسمی بمراجعتنا نبذة من خطاب ألقاه أمیر الأفغان علی مسامع الطلبةالمسلمین فی مدرسة لاهور ؛ إذ قال لهم : ( لا خوف علیکم من أن الدین المسیحیأو أی دین آخر ینتزع منکم العقیدة الإسلامیة بعد اقتباسکم التعلیم الغربی ، ولکنینبغی لکم أن تقوموا قبل کل شیء باقتباس العقیدة الإسلامیة وأنتم فی مقتبل عمرکم )واتضح بعد ذلک أن المبشر ( هوغبرغ ) التابع لإرسالیة التبشیر الأسوجیةالذی أخذ یبشر بین المسلمین فی الترکستان الروسیة اضطر أن یفر من مقاومةالحکومة الروسیة له إلی ( کشغر ) حیث لقی مزید التسامح من الحکومة الصینیة . والمسلمونفی هذه المقاطعة کثیرون وأغلبهم فی داخل البلاد ، وقد کان لمبشری هذه الجمعیةالقدح المعلی فی توسیع نطاق المستعمرات الإنکلیزیة بأواسط إفریقیة وغربها ، لأنالمبشرین کانوا یستعینون بالزنوج المتنصرین فی ارتیاد البلاد وتأسیس مراکزالتبشیر وتوطید النفوذ الإنکلیزی ، وکذلک هی إرسالیات التبشیر فی ( لاغوس )و ( إبایوکوتا ) و ( إبادان ) و ( لو کوجة ) ، وحاصل القول : إن لهذه الجمعیة فیهذه الجهات ثلاث أسقفیات وهی فی ( یوروبا ) ونیجیریا الجنوبیة ونیجریاالشمالیة ، وفی المقاطعة الأخیرة یجد المبشرون أنهم فی بلاد إسلامیة محضة ، وفیالمقاطعة الأولی والثانیة لا یوجد من المسلمین إلا التجار وأصحاب القوافل کما هیالحال فی لاغوس ، والمعاهد والمدارس التی للجمعیة فی نیجریا الشمالیة قلیلةبالنسبة لغیرها للسبب الذی ذکرناه ، وهو کثرة وجود المسلمین فیها ، وتقولالجمعیة فی تقریرها : إن تقدم المسلمین فی مقاطعة ( یو روبا ) موجب للقلق الشدید ،ومما یدل علی ذلک أنهم خصصوا 250."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.