Skip to main content
فهرست مقالات

باب المقالات: الجامعتان الإسلامیة و العثمانیة

(9 صفحه - از 732 تا 740)

خلاصه ماشینی:

"الإسلام دین التوحید والألفة ، والأخوة والمحبة ، لا مجال فیه للشحناء ، ولاموضع فیه للعداوة والبغضاء ، وإنما هی السیاسة لبست لباس الدین ، ففرقت کلمةالمسلمین ، کانت الشیعة فی العصر الأول حزبا سیاسیا ، لا مذهبا دینیا ، وقد کانالإسلام قائما علی رأی هذا الحزب أن علیا المرتضی هو أحق بالخلافة من غیره ،ووجد من الأنصار الکرام من قال : نحن أحق بهذا الأمر من المهاجرین ، ومنقالوا : منا أمیر ومنکم أمیر ، ومن کان یری أن أبا بکر الصدیق أحق بالأمر ، وقدغلب رأی هؤلاء وحزبهم ، ولما کان الإسلام یومئذ قائما علی صراطه لم یحدثهذا الخلاف تفرقا فی الکلمة ولا شقا للعصا ؛ لأن جمهور أهل الحل والعقد من أهلالصدر الأول وهم علماء الصحابة والسابقون الأولون منهم رضی الله تعالی عنهم ،کانوا یعلمون أنه لیس بعد الکفر ذنب أضر ولا أقبح من التفرق ، والاختلاف وأنمن یری أنه أحق بالأمر إذا ترکه لمن هو حقیق به یکون أولی من مطالبته به مطالبةتفضی إلی التفرق والاختلاف ؛ لهذا کان علی أشد نصیر وظهیر لأبی بکر ومن بعده ،فیما یری حزبه أنه هو أولی به ، فهلا سار المتأخرون من شیعته علی هدیهوالتأسی بعمله ؟ إنهم لم یفعلوا ، ولماذا لم یفعلوا ؟ إنما سبب ذلک السیاسة ودسائسالمجوس وجمعیاتهم السریة التی کانت تعمل علی محو الإسلام لإزالة سلطان العربالذین أزالوا ملکهم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.