Skip to main content
فهرست مقالات

الغارة علی العالم الإسلامی أو فتح العالم الإسلامی

(17 صفحه - از 764 تا 780)

کلید واژه های ماشینی : تبشیر، التبشیر، جمعیة، مبشریها، إرسالیات، کانت، الجمعیة، تبشیریة، أفریقیا، جمعیة إرسالیات التبشیر الألمانیة

خلاصه ماشینی: "لغارة علی العالم الإسلامی[*]( 10 )التنظیم المادی لإرسالیات التبشیراستمرت مجلة العالم الإسلامی الفرنسیة فی تلخیص تقریر جمعیة التبشیرالکنیسیة فأشارت إلی ما جاء فیه بخصوص أعمال مبشری هذه الجمعیة فی أفریقیاالشرقیة ، وقد کان الدکتور ( کریف ) أول من دخل هذه الدیار وذلک أنه طرد منبلاد الحبشة سنة 1844 فهبط إلی ( منبسه ) ثم تبعه مبشرون آخرون أخذوایطوفون عرض البلاد فاتسعت أعمالهم علی الشواطئ منذ سنة 1874 وکانوایؤسسون قری یقطنها الأرقاء المعتوقون وشملت أعمالهم التبشیریة أفریقیا الألمانیةوبلاد ( أوغندا ) ثم أسسوا بعد ذلک إرسالیتی تبشیر : واحدة علی مقربة من جبال( کلیما جارو ) وأخر فی سفح جبل ( کانیا ) ویبلغ عدد معاهدهم التبشیریة فیأفریقیا الشرقیة الإنکلیزیة فقط 22 معهدا ولهم 21 معهدا علمیا یتعلم بین جدرانها1072 تلمیذا وتبلغ الإیرادات التی یتناولونها من المبشرین 70 ألف فرنک ،والمبشرون القاطنون فی ( منبسه ) وفی ( مزبزیمة ) یجدون أنفسهم فی بلادإسلامیة محضة ، کما أن المسلمین مسیطرون علی کل ولایة ( السیدیة ) وتوجدفی الجهة الشمالیة من هذه البلاد إرسالیة تبشیر فی ( جیلوری ) التابعة لبلدة( مالندة ) واقعة علی مقربة من معهد عربی إسلامی قدیم العهد ، ویری مبشروهذه الجهات أن الإسلام ینتشر فی الداخل بین صفوف القبائل الوثنیة المدمنة شربالخمر ، وأخذ یتطرق إلی الوثنیین المنتمین إلی قبائل ( وادا بیدة ( رغما عماتمتاز به هذه القبائل من کثرة السحرة والدجالین بینها ویوجد کثیر من وثنی( وادیفو ) ینقادون للإسلام بسهولة ، ولتجار الساحل المسلمین قری بنوا فیهامساجد حتی فی جوف بلاد ( کباره ) الواقعة فی سفح جبل ( کانیا ) علی مقربة منالمبشرین ، وقد أصبحت الحال موجبة للرویة والتفکیر لدرجة أن السیر ( بارسیجیروار ) حاکم أفریقیا الشرقیة الإنکلیزیة صرح فی المؤتمر الذی أقامهالمبشرون علی ظهر الباخرة ( غالف ) فی البحر الأحمر بأنه یجب علیالحکومة وعلی المبشرین أن یشترکوا فی العمل ضد الإسلام !وقد جاء فی تقریر جمعیة التبشیر أن المسلمین لیسوا إلا قسما من أهالی هذهالمقاطعة إلا أنهم یؤلفون العنصر التجاری العامل الذی یتنقل من جهة إلی أخری ،ولذلک فإن المبشرین یوجهون مجهوداتهم لتألیف کتب بالرطانة الساحلیة ، وینشرونمجلة شهریة یبلغ عدد قرائها 200 شخصا فضلا عن الکتب الدینیة التبشیریة التینشرت بهذه الرطانة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.