Skip to main content
فهرست مقالات

الجامعتان الإسلامیة و العثمانیة (2)

(8 صفحه - از 833 تا 840)

کلید واژه های ماشینی : العثمانیة، العناصر، الجامعة العثمانیة، الأمة، لا قوة فیه فلا، بینهم، العثمانیة (، بها، وإنما، جمعیة

خلاصه ماشینی:

"وقد جهل هذا وذاک زعماء ( جمعیة الاتحاد والترقی ) وزین لهمالغرور تکوین جامعة ترکیة ، تدین لها وتخضع جمیع العناصر العثمانیة ، فتوسلواإلی ذلک بأقوی الوسائل ، ونصبوا له جمیع الحبائل ، وناهیک بقوة السیف والنار ،والدرهم والدینار ، فإنهم عمدوا إلی مکان القوة من الشعبین الکبیرین الحریصینعلی لغاتهما ( وهما العرب والألبان ) فأثاروا فی بلادهما الفتن وجردوا علیهماالجیوش المنظمة ، فحاربوا الیمن وحوران والکرک وبلاد الأرنؤط ، وبعد إنفاقالملایین من الأموال ، وسفک دماء الألوف المؤلفة من الرجال ، لم یستطیعوا أنیمهدوا السبیل لتتریک هذین الجیلین الجلیلین ، ولم یظفروا بمن حاربوا منهما ،لیستذلوا سائر شعبیهما ، ویحملونهم علی استبدال الترکیة بلغتیهما ، بل نفروهما منالعنایة بتعلم اللغة الترکیة ، مضافة إلی اللغة الأصلیة ، وتفاقمت الفتنة بعد ذلک فیبلاد الأرنؤط ومقدونیا واستطار شررها ، ونفرت الدول کلها من العثمانیة وبطلتثقتها بها ، إلا ألمانیة التی تستغل هذه الجمعیة - بل الدولة بنفوذ الجمعیة -استغلالا أربح من استغلالها لعبد الحمید ، إذ أخذت منها مملکة البوسنة والهرسکلحلیفتها النمسة ، ومملکة طرابلس الغرب وبرقة لحلیفتها الأخری إیطالیة ، وأخذتمنها العهود والمواثیق علی تسهیل السبیل لیهود ألمانیة الصهیونیین ، فی استعمارالأرض المقدسة من فلسطین ، وأرجأت لقمتها الکبری إلی حین . وإنما نرید أن نبین أن الجمعیة بذلت کل ما فی الدولة من القویمعززة له بکل ما فی طاقتها من الحیل والمکر والدهاء ، واستعمال الدجالینوالمنافقین ، من المغاربة والسوریین والمصریین ، لتخدع العرب والمسلمین ،وغیرهم من العثمانیین ، وتنفذ مقاصدها فی إدغام عناصر الدولة فی العنصرالترکی ، فلم تستطع إلی ذلک سبیلا ، بل کان سعیها له سعیا لضده ، حتی کادتتجعل الجمیع أعداء لترک بذنب أفراد منهم ، ومن الدونمة والیهود والأوشاب الذینلا یعرف لهم فی العنصر الترکی الکریم أصل ثابت ، ولا عرق راسخ ، ولا تشهدلهم بالانتساب إلیه معارف وجوههم ، ولا لون سحنته ، ولا تقطیع أعضائهم ، لولاأن من الله تعالی علی الأمة العثمانیة ، بإزالة سلطتهم الاستبدادیة ، بسعی کرامالترک وغیر الترک من العثمانیین ( کما ذکرنا آنفا ) ثم نبین بعد هذا أن لا سبیلإلی الوحدة العثمانیة إلا بالبعد عن طریقة الاتحادیین إلی طریقة الائتلافیین أو مثلها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.