Skip to main content
فهرست مقالات

نظرة فی الجزء الثانی (من کتاب تاریخ آداب اللغة العربیة)

نویسنده:

(16 صفحه - از 841 تا 856)

کلید واژه های ماشینی : کتاب، الشعر، کانت، الخطأ، صفحة، المنصور، ابن إسحق ووفاة ابن هشام، بن أبی إسحق الحضرمیالمتوفی سنة، سیرة ابن إسحق، الکتاب

خلاصه ماشینی:

"( 2 ) قول المؤلف فی الصفحة المذکورة ( وکان أئمة الفقه فی المدینة فأرادالمنصور تصغیر أمر العرب وإعظام أمر الفرس ؛ لأنهم أنصارهم وأهل دولتهمفکان من جملة مساعیه فی ذلک تحویل أنظار المسلمین عن الحرمین فبنی بناء سماهالقبة الخضراء حجا للناس ( کذا ) وقطع المیرة عن المدینة وفقیه المدینة یومئذالإمام مالک الشهیر فاستفتاه أهلها فی أمر المنصور فأفتی بخلع بیعته فخلعوهاوبایعوا محمد بن عبد الله من آل علی ، وعظم أمر محمد هذا وحاربه المنصور ،ولم یتغلب علیه إلا بعد العناء الشدید فرجع أهل المدینة إلی بیعة المنصور قهرا ،وظل مالک مع ذلک ینکر حق البیعة لبنی العباس فعلم أمیر المدینة یومئذ وهوجعفر بن سلیمان عم المنصور بذلک فغضب ودعا بمالک وجرده من ثیابه وضربهبالسیاط وخلع کتفه ) فیفهم من هذه العبارة :أولا : أن جمهرة أئمة الفقه کانت بالمدینة فقط . ( 6 ) ومن الخطأ فی الحکم زعم المؤلف فی صحیفة 207 أن علم الکلامومذهب الاعتزال نشآ فی العصر الثانی من حکم بنی العباس أی بعد 132 هجریةمع أن المشهور فی التاریخ أنه لما کثر المتزندقة والملاحدة فی زمن المهدی أوعزإلی العلماء أن یحاجوهم بالأدلة العقلیة ویدونوا فی ذلک الکتب ففعلوا وسمواالمتلکمین لأن علمهم من کلامهم لا من الکتاب ولا من السنة ونشأ من هؤلاء طبقةفی زمن الرشید ثم أعقبتها طبقة فی زمن المأمون کان هو من کبارها ومنهمثمامة بن أسرس وأبو الهند بن العلاف وإبراهیم النظام وأحمد بن أبی دؤادوغیرهم علی أن المعتزلة من المتکلمین یبتدئ عصرهم من حیاة واصل بن عطاءبل من قبله أیضا . ومن أنواع الخطأ التی تضمنها الکتاب الخطأ فی الاستنتاج ومن أمثلته ما یأتی :ذکر المؤلف فی صفحة 238 الفصل الآتی بنصه وهو :( 5 ) طول القصائد :وطالت القصائد فی هذا العصر عما کانت علیه قبلا حتی کثرت فیها ذواتالمئات من الأبیات کقصیدة ابن عبد ربه وقصائد الواسانی ومع ذلک فإن العرب لمیدرکوا شأو الأمم الأخری فی الإطالة کما فعل الیونان بالألیاذ والأوذیة والفرس فیالشاهنامة وهو الشعر المعروف بالأیبوبة ، وتعد أبیات الواحدة بعشرات الألوف ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.