Skip to main content
فهرست مقالات

رحلتنا الهندیة شکر علنی (تتمة ما فی الجزء الأول)

(3 صفحه - از 104 تا 106)

کلید واژه های ماشینی : النواب وقار الملک بهادر مولوی، المدرسة، النبیل النواب وقار الملک بهادر، معلم الشعبة الدینیة علی مذهب، النواب الجلیل وقار الملک فیالتأنق، النواب وقار الملک وعمدة المدرسة، مدرسة، رحلتنا الهندیة شکر علنی، حسین معلم الشعبة الدینیة علی، مولوی محمد حبیب الرحمن، اللغة العربیة، بها، المهذب الفاضل مولوی محمد حبیب، الجلیل وقار الملک فیالتأنق بضیافتی، نطاق تعلیم اللغة العربیةفی المدرسة، مولانا العلامة الشیخ محمد حبیب، الملک بهادر مولوی مشتاق حسین، ومولویفدا حسین معلم الشعبة الدینیة، مولوی، مولانا، العلماء، ووجهاء البلد، تعلیم، المدرسة ووجهاء، الجزء الأول، رئیس الشرفللشعبة الدینیة، بهادر، الملک وعمدة المدرسة وأساتذتها، العلامة الشیخمحمود حسن رئیس المدرسین، الألمانی أستاذ الشعبة العربیة

خلاصه ماشینی: "ولا یسعنی من شکر طلاب المدرسة النجباء والثناء علیهم إلا الإجمال ،فقد قرت عینی بما رأیته من أمارات النجابة والاجتهاد علیهم ، وما توسمتهمن شعور الإخاء الإسلامی فی وجوههم ، وما قابلوا به خطبتی علیهم فیالتربیة من الارتیاح والقبول ، وقولهم : إنهم نقشوها فی ألواح النفوس وصحفالقلوب ، ثم إن طلاب القسم العالی والأعلی منهم لم یکتفوا بإظهار سرورهمواحترامهم بالقول الحسن ، والزیارة والسؤال ، وغیر ذلک من شعائر الاحترام ،بل استأذنوا النواب الجلیل فی مأدبة حافلة للعشاء باسمهم فکانت مأدبتهم أکبرمأدبة أکرمنی بها أمراء الهند وأغنیاؤهم ، فإن أصحاب الدعوة من الطلبةبضع مئین ودعوا معی أساتذة المدرسة من الوطنیین والأوربیین ووجهاء البلد ،علی أنهم قدروا نفقات دعوة لزهاء ألف رجل یقدم لهم أنفس ما یأکل الأمراءوالکبراء من الطعام ، ثم اکتفوا بعد مذاکرتی ورضائی مع الإعجاب والسروربأن یجعلوا المأدبة فی الدرجة الوسطی ویجعلوا باقی ما قدروه من نفقتها إعانةلأیتام وجرحی المجاهدین فی طرابلس الغرب ، فکان ذلک ثلث ما قدروه ،وکذلک فعل العالم العامل التقی الخفی مولوی حبیب الرحمن الذی آثر بأنأسمیه صدیقی المحبوب فی دعوته إیای إلی حفلة الشای ، فحیا الله هؤلاءالإخوة الکرام ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.