Skip to main content
فهرست مقالات

عبر الحرب البلقانیة و خطر المسألة الشرقیة (3): مقدمات الخذلان فی هذه الحروب

(14 صفحه - از 130 تا 143)

کلید واژه های ماشینی : الاتحاد، کانت، الجامعة الإسلامیة، الجمعیة، الاتحادیین، الجیش، الترکیة، الآستانة، الترک، الحکومة

خلاصه ماشینی:

"ثم تنبه نصاری سوریا فی مصر وفیها إلی نفاقهم ، وبقی أفراد منهم فیالبرازیل علی انخداعهم ، وظل بعد هذا کله بعض مسلمی السوریین یغرونالناس بهم ، إما بأجر قلیل ، وإما اتباعا للوهم ، وکان یجب أن یجمع العربعلی مقتهم ومحادتهم ؛ لأن العرب أبغض الناس إلیهم ، وإننی أعتقد أن أکثرالذین یتحیزون إلیهم منا منافقون وطلاب مال وجاه ، وأقلهم مخدوعونمصدقون أنهم یعملون للجامعة الإسلامیة ، وإننی أذکر مثالا من مخادعتهمللمسلمین بهذه المسألة :لما ألممت ببیروت فی رمضان الماضی وأنا عائد من رحلتی الهندیةزارنی لیلة مع الزائرین بعض رجال الحکومة فی الدار التی کنت نازلا فیهاوکان فیهم رجل من رجال القضاء ( العدلیة ) من إخواننا الترک فنقل الحدیث إلیالجامعة الإسلامیة وفوائدها للدولة ، وادعی أن جمعیة الاتحاد والترقی ترمیإلی إحیاء هذه الجمعیة فقلت له : إنما ترمی إلی إحیاء الجامعة الترکیة ،وتتجر باسم الجامعة الإسلامیة ، تجذب بهذا الاسم المسلمین الغافلین ، وتخیفالأوربیین المستعمرین ، وإننی أدری الناس بمکانها من الدین فقد جئت الآستانةبإذن الجمعیة لأجل مشروع الدعوة والإرشاد الذی شهد العقلاء من الاتحادیینوغیرهم أنه أنفع ما یخدم به الدین ، وکنت موعودا من الجمعیة بالمساعدةعلیه ، ثم لما عرف زعماء الجمعیة حقیقة المشروع وأنه خدمة حقیقیة للدینقاوموه ولم ینفذوه ؛ لأن فاقد الشیء لا یعطیه ، وکانوا یظنون أن إسلامیسیاسی فیسهل جعلی آلة سیاسیة ، فلما تبین لهم أن إسلامی إیمان ونیة وعمل ،ظهر لهم أن مشربی یخالف مشربهم ، وعملی یناقض عملهم ، وقد کانبعض علماء الآستانة یحذرنی منهم ویقول : لا یغرنک منهم إظهار المیل إلیمساعدة مشروعک ( وهم یقولون ) تشبثک فإنهم یریدون أن یستفیدوا مناسمک وشهرتک لیظن المسلمون أنهم یریدون الخیر للإسلام ، وکان هؤلاءالعلماء یرون أن عدم تنفیذهم للمشروع خیر من تنفیذهم إیاه مخادعة وریاءلأن الأمور بمقاصدها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.