Skip to main content
فهرست مقالات

فتاوی المنار

(7 صفحه - از 426 تا 432)

خلاصه ماشینی:

"والمعطل المنکر لوجود الله تعالی لا یسمی مشرکا ، ولکنه شر من المشرک ،فإذا کان الله لا یغفر لمن یؤمن بأنه الحق الخالق الرازق إذا توجه إلی غیره معهودعاه من دونه ، ولو لیقربه إلیه زلفی ، فهل یغفر لمن جحده مطلقا ؟ ولا نریوجها لتفرقة السائل بین الشرک باعتقاد تعدد المستحق للعبادة وتعدد واجب الوجود ،فإن المسلمین مجمعون علی أن المستحق للعبادة هو واجب الوجود ، وواجب الوجودهو المستحق للعبادة ، وهو الله تعالی ، لا تصدق العبارتان إلا علیه تعالی ، وإناختلفتا فی المفهوم ، والعبارة الثانیة من اصطلاحات المتکلمین تبعا للفلاسفة ، فماذکره من الشرک واحد ، والنصاری لا یقولون بتعدد واجب الوجود کما قال ، ولکنلهم فیه فلسفة لا تعقل ؛ وهی التوحید مع التثلیث ، أما من یتوهم أن عند الله فرقابین المشرکین باختلاف من أشرکوهم معه فی الدعاء أو غیره من خصائصالألوهیة والربوبیة فهو - کما یعلم السائل الموحد - جاهل أحمق ؛ إذ العبرة بحقیقةالشرک لا بأصناف الشرکاء ، فلا فرق بین من أشرک به ملکا أو نبیا ، ومن أشرکبه کوکبا أو حجرا أو شیطانا ، وفی مشرکی المسلمین من أشرکوا بالله بعض آلبیت نبیه بالعبادة والدعاء ، ومنهم من أشرکهم بالتشریع أیضا کأصناف الباطنیةوآخرهم البابیة ، ومن هؤلاء من انسلخ من اسم الإسلام کما انسلخ من معناه ، ومنهممن حافظ علی انتحال اسمه مع لقب مذهب أو طریقة أو طائفة ، ولو علی سبیلالتقیة ، ومنهم من أشرک من دون آل البیت حتی النبات والجماد علی نحو ما کانعلیه مشرکو الجاهلیة وغیرهم ، فأما المحافظون علی اسم الإسلام وشرائعه الظاهرةفما نزغ به الشیطان بینهم جهل یسهل علی العلماء إرجاعهم عنه إذا بینوا لهمالتوحید الخالص من غیر تأویل ، وأما من لیسوا کذلک فقد صاروا أبعد عن الإسلاممن کثیر من الوثنیین الخلص ، وکل ذلک معروف ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.