Skip to main content
فهرست مقالات

تاریخ الجهمیة و المعتزلة: مقتل الجهم و الحارث و ما أفضی من الوقائع إلیه

(12 صفحه - از 534 تا 545)

کلید واژه های ماشینی : الجهم، کانت، قتل، الحارث، موت، النصاری، أنا الیوم ولدتک، دین، مقتل الجهم و الحارث، المسیح

خلاصه ماشینی: "(5) وکیف یقول بولس أیضا (عب 1 : 4) صائرا أعظم من الملائکة بمقدار ما ورث اسما أفضل منهم، فهل مثل هذا الکلام یلیق أن یقال فی حق الله تعالی ؛ وهل تصح مقارنته بالملائکة وإظهار أیهما أفضل؟ ألا یدل ذلک وغیره کما قلنا سابقا علی أن کتبة العهد الجدید ما کانوا یعتقدون ألوهیة المسیح حقیقة ؛ بل ولا وجوده منذ الأزل بمعنی أنه لم یسبق بعدم إلا إذا کانوا یریدون أن جمیع المخلوقات صادرة عن ذات الله تعالی أی أنها جزء من جوهره کأصحاب القول بوحدة الوجود Pantheism وذلک حقیقة هو ما یفهم من کثیر من نصوص کتبهم إذا قورنت معا مثل (کو 1 : 15 ورؤ 3 : 14 وأف 4 : 6 و1 کو 8 : 6 و15 : 28 وأع 17 : 28 ورو 11 : 36) وغیرها وبناء علیه یکون لفظ الولادة فی اصطلاحهم مرادفا للفظ الخلق فی هذا المقام ، ویکون المسیح فی اعتقادهم هو أول المولودات أو الأبناء أو المخلوقات علی حد سواء ، وهو وحید (یو 1 : 18) فی الأولیة والعظم والمقام والقدرة وغیر ذلک مما أوتیه دون سائر العالمین علی ما یزعمون ، فکأن الأبناء الآخرین (تک 6 : 2 و4 وتث 2 : 19 و20) لا یعدون بجانبه شیئا ؛ لأنه هو خالقهم المسیطر الذی سلطه الله علیهم جمیعا کما یدعون (مت 28 : 18 ویو 3 : 35 و1 کو 15 : 27) وعندهم من هذا القبیل أیضا تسمیة إسحاق فی التوراة بابن إبراهیم الوحید (تک 22 : 2 و16) مع وجود ابنه الآخر إسماعیل ولکنه ابنه من هاجر جاریة سارة التی طردتها واعلم أن أمه مریم لم تسم أم الله Theotokos إلا منذ زمن أوریجانوس أی فی القرن الثالث ، وقد حارب هذه الفکرة فی القرن الخامس کل من القس أناسطاسیوس و نسطوربوس أسقف القسطنطینیة ، ولکن لا یزال بکل أسف هذا الاسم مستعملا إلی الآن عند الکاثولیک الذین یصلون لها ویعبدوها إلی الیوم (راجع کتاب الحقیقة عن یسوع الناصرة ص99 و210) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.