Skip to main content
فهرست مقالات

الیهود فی فرنسا و فی مصر

(3 صفحه - از 53 تا 55)

کلید واژه های ماشینی : الیهود، یستنجد الإنسان بالعدالة مظلوما وینبذها، فرنسا، الجرائد الإفرنسیة قد سری، الحریة العمومیة، الأمة، الجرائد، الاضطهاد، جری، یستنجد العدالة مظلوما، القبیحة لو جری، المبادئ، تری، الأمة الفرنسویة، وینبذها ظالما، الأمة الإفرنسیة، الشرقیین، والعدالة، یلبس بونابرت تاج الإمبراطوریة کانت، والحسد الذمیم، بما، وتأخذ علیهم، المطلقة، صدور الأمة، شاعت أنباء المشاکل السیاسیة، وهذا، لو کانت، بالطرق، عوامل، لا تری

خلاصه ماشینی: "وهذا شأن الإنسان فی کل آن ، یطلب الحریة مرءوسا ، ویکرهها رئیسا ، یستنجد العدالة مظلوما ، وینبذها ظالما ، إلا من وفقه الله وقلیل ما هم . لقد شاعت أنباء المشاکل السیاسیة الداخلیة التی قامت فی فرنسا إثر مسألة دریفوس ، وقضیة زولا ، وما قاساه الیهود فیها من الإهانة والاضطهاد وسوء المعاملة ، ولا یحسب القراء أن هذا الاضطهاد قد نشأ عن تعصب دینی فی الأمة الفرنسویة ، وکیف وهی أقرب إلی وهن العقیدة منها إلی التعصب الذی مثاره الغلو فی الدین . أما مصدر هذا الاضطهاد : فالتعصب الجنسی والحسد الذمیم ، أثارهما فی صدور الأمة فئة من أرباب الجرائد المعادین للیهود الطامعین بما فی أیدیهم من خزائن الأموال . بل لو کانت تلک الجرائد فی بلاد تکون فیها ضعیفة الجانب ضعف الیهود فی فرنسا - لکانت أسرع الناس طلبا للحریة المطلقة ، والعدالة العامة للبشر علی اختلاف أجناسهم , وهذا معنی قولنا : یستنجد الإنسان بالعدالة مظلوما وینبذها ظالما ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.