Skip to main content
فهرست مقالات

المنار فی بلاد الشام

(3 صفحه - از 88 تا 90)

کلید واژه های ماشینی : بلاد الشام، المنار، فإن أعداء الدولة العلیة، ولیس فی العدد الثانی، الأمة، بلاد الدولة العلیة، علی خدمة الدولة، العقلاء والفضلاء ومحبو خیر الدولة، المکاتب والمدارس علی، السلطان الأعظم، تعالی علی خدمة، الأمة العثمانیة، العقلاء فی بلاد، طرابلس، معابد، جرائد، جاءنا فی رسالة، الجرائد، أخبار، الثانی، تعالی، جرائد الآستانة العلیة، طرابلس بوجوب جمع، الأمر صادرا بجمع جریدة، جریدة المنار، العلیة وجرائد سوریة فضلا، الخطة، الأمة وسعادتها لا، علی الجرائد، جمع

خلاصه ماشینی: "فلیس بعد هذا إلا احتمال أن یکون الأمر صادرا بجمع جریدة غیر جریدة المنار ، وذکر اسم المنار غلطا ، أو أن بعض السعاة المحالین أراد أن یبیض وجهه بسواد الکذب فکتب للحکومة السنیة أن فی العدد الثانی من المنار ما لا ینبغی نشره ، وهو فی هذا إما متوقع جائزة علی عمل ضار فی صورة نافع ، وإما عدو للدولة والأمة ، یرید أن یعرقل عملمن یخدمها بصدق ومشرب صحیح یرجی نفعه ، وکان بعض العقلاء فی بلاد الشام فطن إلی أن مثل هذا العمل الشریف لابد أن یعرض له عثرات ، وتقام فی طریقه عقبات ، فقد جاءنا فی البرید الأخیر کتاب من بعض فضلاء الأمراء فی تلک البلاد یقول فیه ما نصه بالحرف : ( اطلعت علی العدد الأول والثانی من جریدتکم الغراء فوجدتها وایم الله من أحسن الجرائد لهجة ، وأنبلها مقصدا ، وأسماها غایة وأصدقها حدیثا ، وأفصحها لسانا ، وأکثرها بیانا ، وظهر لی أن وراءها رأیا صائبا ، وفکرا ثاقبا ، وعلما واسعا ، وحکمة بالغة ، ونظرا دقیقا ، وقد راق فی عینی إفصاحها عن مواضع الداء ، ومواطن الخلل بما لیس معه زیادة لمستزید ، أو انتقاد لمنتقد أو استفهام لمستفهم ، مما جعلنا نوطد الآمال علی انتفاع الأمة بها انتفاعا عظیما ، واهتدائها بهدیها نهجا قویما وصراطا مستقیما ، سائلین المولی لکم التوفیق والثبات فی هذا الطریق وأن یقیها شر الحاسد وکید المفسدین الذین یرمونها بالترهات ویقیمون فی سبیلها العقبات ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.