Skip to main content
فهرست مقالات

الاعتبار بما هو جار (الحرب و التهذیب)

(6 صفحه - از 165 تا 170)

کلید واژه های ماشینی : الحرب، المال، الأمة، الحکومة، التهذیب، الوطن، العسکریة، أسبانیا، الحکومة فإن خزائن الأمة، الأعمال

خلاصه ماشینی: "ذکرنا فی العدد الماضی أن کثیرا من أبناء المدارس الکلیة فی أمیرکا ، قد تطوعوا ، وقد جاء فی بعض الجرائد أن أولاد الأغنیاء من أولئک التلامذة المنغمسین فی الترف والتنعم یأتون فی البوارج المهن المهینة ، والأعمال المتعبة ، کحمل الفحم علی کواهلهم ، وإیقاد النار ، وتعهد آلات البوارج التی تطوعوا فیها ، ( فلیعتبر أغنیاء بلادنا الذین یتفادون من الخدمة العسکریة بالاحتیال ، وإن لم تفدهم الحیل الکاذبة فبالمال ) ، ومن أخبارهم فی التبرع أن المستر أستور تبرع بتجهیز فرقة ( أورطة ) من المدفعیة بعشرة آلاف جنیه ، وبنقل الجنود ومیرتهم وذخائرهم علی سککه الحدیدیة ، وأنه عرض یخته علی نظارة البحریة ، وبالختام تبرع بنفسه وبذلها للجهاد فی سبیل الوطن . هذا بعض من حال تلک البلاد وحال حکومتها فی الثروة ، ولذلک یقول العارفون بالسیاسة : إن التقاء الأسطولین (الأمیرکی والأسبانی ) المنتظر لا یکون خاتمة الحرب إلا إذا کانت الغلبة فیه للأمیرکیین ؛ لأن هؤلاء إذا غلبوا فإن لدیهم من المال ما یقتدرون به علی استئناف القتال ، فإذا فرغت خزائن الحکومة فإن خزائن الأمة لا تفرغ ، وقد جاء فی بعض الجرائد الأمیرکیة : أن أعضاء إدارة الرسومات تداولوا فی تخصیص ستمائة ملیون ریال للحرب ، فأین الأسبانیون من هذه المبالغ ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.