Skip to main content
فهرست مقالات

المدارس الوطنیة فی الدیار المصریة

(8 صفحه - از 256 تا 263)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، المدارس الوطنیة، الأمة، سعادة، الوطنیة فی الدیار، التعلیم، المصریة، الاحتلال، سعادة الأمم بأعمالها، السعادة، الجنسیة، البلاد، أحوال الأمم والشعوب، العمل، الحکومة المصریة لا، حکامها، کیف، بلاده، المصریین، الأمم الواقفة علی، اللذین، تعمیم التعلیم، البلاد المصریة، علی المحافظة علی الدین، اللغة العربیة، وبعضهم، الأمة والشعب علی، قوتها، عنه، اللذین یمکن

خلاصه ماشینی: "فعلی المصریین أن یکلوا مصادمة هجمات الاحتلال علی مصالحهم ومنافعهم لسلطانهم الأعظم ، وأمیرهم الأفخم فهما ( أیدهما الله تعالی ) یذودان عنهم ما أمکن الذود ، کما وقع قریبا فی مسألة بیع طرق حدید السودان ،ویعملوا هم علی إصلاح الخلل الداخلی بتألیف الشرکات المالیة ، وعقد الجمعیات الوطنیة ، اللذین لا أمة و لا وطن بدونهما ، اللذین یمکن بهما مقاواة ما تفلت إلی البلاد من جراثیم مرض الاحتلال ( کبیع الدائرة السنیة ) ، بحیث لا ینهک جسم الأمة فیتعذر علاجها ، وتقویة مزاجها ، اللذین یتسنی بهما نفخ روح القوة والعزة فی الأمة ، بتعمیم التربیة والتعلیم الذی یحض علیه الناصح ، ولا یعارض فیه الطامع ، ویثنی علیه لسان الحال ، ولا یثنی عنه عمل الحال ( اسم من الحلول بمعنی الاحتلال ) ، بهذا تتکون سعادة الأمة ، وإذا حلت السعادة زال کل شقاء ، وتقشع سحاب کل بلاء ، لکن المصریین قد ترکهم الاحتلال فی أمر مریج ، فبعضهم یقول : إن السعادة تحصل بمجرد الجلاء وبعضهم مرتکس بین أمواج الحیرة ، وبعضهم فی یأس وقنوط من استقلال بلاده ونجاحها ، وبعضهم هداه النظر فی أحوال العالم الإنسانی إلی أن تعمیم التربیة والتعلیم هما مناط السعادة ، لکن أکثرهم غافل عن قوة الأمة والشعب علی مثل هذا العمل العظیم ، ومعتقد أنه لا یمکن أن یأتی إلا من جانب الحکومة ، وهو یری أن تعلیم الحکومة ناقص کما وکیفا ، فلا ترجی به الحیاة الوطنیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.