Skip to main content
فهرست مقالات

رسالة لصاحب الاکتشاف فی الهیئة الأرضیة

نویسنده:

(9 صفحه - از 331 تا 339)

کلید واژه های ماشینی : الأرض، الیوم، الفن، السائر، الاختلاف، ذکرت، المسألة، الفن یزعم صحة المسألة، صحة، المقیم، بینه، حساب الأیام، المغرب، اختلاف، تقدم، حساب السائر الأربعاء، ذکرنا، تبدیل التاریخ أثناء، ذکرته، یومه، حساب بکر الأربعاء، تبدیل التاریخ، حساب الأیام علی، الطول، الدورة، وجود نقطة علی وجه الأرض، الأربعاء، أیام المقیم، صحة حساب، آخر دورته

خلاصه ماشینی: "ثم فرعوا علی ما ذکر صحة کون الیوم الواحد جمعة عند شخص ( هو المقیم) وخمیسا عند آخر ( هو المغرب ) ، وسبتا عند ثالث ( هو المشرق ) ، وحقا أن هذا الاختلاف یکون علی ما ذکروا من الصحة ، لولا أن هناک مسألة أخری من مقتضیات کرویة الأرض ، یعارض ما لها من الأثر السائرین فی حسابهما ، بحیث لو لم یراعیاها لظهر خلل فی حسابهما ، وقد فات من فرع هذه المسألة علی السابقة أن یراعی فی تفریعه تلک المسالة أیضا ؛ فلذلک تری عند تطبیق هذه المسألة خللا فی حساب السائرین من وجوه ، وها نحن نطبقها علی محل معین لینجلی لک ما قلنا فنقول : خرج زید وبکر من دار السعادة -حرسها الله تعالی - فی وقت واحد بقصد الدوران حول الأرض ، فسار زید نحو الشرق ( لجهة الأناضول ) ، وسار بکر نحو الغرب ( لجهة الروم إیلی ) ، وصار یحسب کل منهما الأیام فی جمیع سیره علی ترتیبها المعروف ، غیر مراع لتلک المسألة التی یجب علی السائر مراعاتها ، حتی رجعا لدار السعادة فی وقت واحد ، ( فکان رجوع زید من جهة الروم إیلی ، وبکر من جهة الأناضول ) ، وعلی هذا فغیر خاف أنه لو کان الیوم عند أهالی الآستانة الجمعة - لکان فی حساب زید السبت ، لکن نری فی حسابهذین حینئذ خللا من وجوه : ( أولا ) : أنه لم تقع تلک المخالفة بینهما وبین أهالی دار السعادة فقط ، بل وقع مثل ذلک بینهما وبین البلاد التی مرا علیها فی آخر دورتهما ، ولولا ذلک لم یقع بینهما وبین أهالی دار السعادة اختلاف ، کما هو ظاهر ، فکان بین زید وبین أهالی الروم إیلی ، بل وجمیع بلاد أوروبا أثناء مروره علیهم فی آخر دورته من الاختلاف شبه ما وقع بینه وبین أهالی دار السعادة حین وصوله إلیها ، کذلک کان بین بکر وبین أهالی الأناضول ، بل وعموم سکان آسیا أوان مروره علیهم فی آخر دورته من الاختلاف شبیه ما وقع بینه وبین أهالی الآستانة ، ولا یمکننا القول بوجود خطأ فی حساب أولئک السکان ، لما یأتی ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.