Skip to main content
فهرست مقالات

ح

(17 صفحه - از 100 تا 116)

کلید واژه های ماشینی : الأمة، فلسطین، الیهود، بها، علم، حق، الحرب، طلب، المجلس، والتعلیم

خلاصه ماشینی:

"ولا نطلق للقلم العنان للجری فی هذا المضمار ، کما یشاء ، فقد وعدنا أن نخص القول فیما یتعلق بمنکرات الموالد ، ووفاء بالوعد نقول : الرکن الأول : الخطابة یمکن للجنة العلماء التی تجتمع للمذاکرة فی إبطال المنکرات أن تکلف أحد أعضائها الفصحاء بإنشاء خطب تزجر عن هذه المنکرات زجرا مفصلا ، لا یغادر صغیرة ولا کبیرة إلا أحصاها ، وتبنی للناس حقیقة التوحید ، وأن الأولیاء أحیاء وأمواتا { لا یملکون لأنفسهم ضرا ولا نفعا ولا یملکون موتا ولا حیاة ولا نشورا } ( الفرقان : 3 ) ، بل توضح لهم أن القرآن صرح بأن النبی ( بله الولی ) بشر مثلنا وإنما یتمیز علی سائر الناس بما منحه الله به من الوحی الذی یعمل به علی الوجه الأکمل ، ویعلمه الناس ، وأنه لیس علیه إلا البلاغ والتعلیم ، فلا یقدر علی هدایة أحد من نفسه { لیس علیک هداهم } ( البقرة : 272 ) { إنک لا تهدی من أحببت ولکن الله یهدی من یشاء } ( القصص : 56 ) ، وإذا کانت الهدایة التی جاء لأجلها لا یقدر علی إیصالها للناس ، وإنما علیه بیان طریقها فقط ، فهو لا یقدر علی إیصال المنافع الدنیویة إلیهم بالطریق الأولی ( أنتم أعلم بأمور دنیاکم) ، إلا ما یکون مما یتعاون به الناس بعضهم مع بعض ، وتنبه علی أن المعجزات والکرامات لیست من الأسباب التی تناط بها مصالح المعاش ، وتبنی علیها الأعمال الکونیة ، بل هی من الأمور النادرة التی لا یبنی علیها حکم ، ولیست مما یحصل بقدرة من تصدر علی یدیه وإرادته ، کالأفعال الاختیاریة التی یتمکن من فعلها متی شاء ، بل لا یجریها الله تعالی علی أیدی أصفیائه إلا لحکمة بالغة ، کإقامة الحجة علی صدق الأنبیاء فی دعواهم النبوة ، وتشرح لهم أن الله تعالی تفضل علی عباده فجعل لکل شیء یحتاجه الإنسان فی حیاته أسبابا تؤدی إلیه ، وهدی الناس إلی اتباع هذه الأسباب ، فجعل لهم السمع والأبصار والأفئدة لعلهم یشکرونه باستعمالها فیما خلقت له علی الوجه الذی تجتنب فیه المضار ، وتجتلب المنافع ، وإذا هم شکروه باستعمالها زادهم نعما بهدایتهم إلی ما لم یکونوا یعلمونه من أسباب السعادة بما علموه وعملوا به منها :( من عمل بما علم ورثه الله علم ما لم یعلم ) ، وإذا هم کفروا النعمة بإهمال أسباب السعادة التی أنعم علیهم بها تکاسلا ، أو اعتمادا علی الخوارق وإبطال سنة الله تعالی فی الکون ، فإن الله یعذبهم بالحرمان من السعادة ، کما هو منصوص فی الکتاب السماوی ومشاهد فی کتاب الکون الإنسانی { وإذ تأذن ربکم لئن شکرتم لأزیدنکم ولئن کفرتم إن عذابی لشدید } ( إبراهیم : 7 ) ، وکفی بکتاب الله تعالی حجة ، وبمشاهدة سنته فی خلقه عبرة ( ولکن أکثر الناس لا یعقلون ) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.