Skip to main content
فهرست مقالات

د

(19 صفحه - از 124 تا 142)

خلاصه ماشینی:

"ومن المعلوم أن من قتل منهم ترک أیتاما وأهلا فیهم الضعفاء وذوو البأساء ، ومن جرح قد یعجز عن الکسب لو شفی ویحتاج إلی ما یقیم أوده ولو إلی أجل ، ومکان هؤلاء الشجعان من أهالی البلاد هو مکان الأخ الکریم من أخیه ، أو العضو الشریف من البدن السلیم ، ولا یسمح أخ ذو مروءة أن یدع أخاه فی مثل هذا المصاب یذهب فریسة الحاجة ، والبدن السلیم لا بد أن یألم لما یصیب أعضاءه ، ولهذا کان لأنباء ذلک المصاب هزة فی قلوب الکثیر من أهل الإحساس الطاهر فی جمیع الطبقات ، وأفاض کثیر من الجرائد فی استنهاض الهمم لمساعدة أولئک الرجال أو أهلیهم ، وکان لکل واحد من سکان القطر المصری أن یبتدئ بدعوة باقیهم إلی هذا العمل المجید ، والبادئ فی الخیر الداعی إلیه هو فی الحقیقة خادم لمن یستنهضه ، فإنه إنما یفتح سبیلا لظهور کرم السجیة ، وسطوع ضوء الحمیة ، وقد قام بعض الأعیان من أهل العاصمة بتألیف لجنة للسعی فی جمع إعانة لمساعدة أولئک الجرحی وأهالی القتلی ، وعرضوا ما أرادوا الشروع فیه علی الجناب الخدیوی الفخیم ؛ لیکون العمل تحت رعایته ، فتفضل جنابه السامی بقبول ذلک علی جاری سننه الشریفة فی تعضید الأعمال الخیریة ، فاجتمعوا فی یوم الثلاثاء 5 ذی الحجة سنة 1315 الموافق 26 أبریل سنة 1898 بمنزل صاحب السعادة أحمد سیوفی باشا ، وانتخبوا الداعی رئیسا ، وسعادة أحمد سیوفی باشا أمین صندوق للإعانة ، وحضرة أحمد فتحی زغلول بک کاتب سر اللجنة ، ثم عرض الأمر علی الجناب السامی فسر به ، وکان أول من شرف العمل بالاکتتاب وتفضل به ، وکذلک اکتتب صاحب العطوفة رئیس مجلس النظار وبقیة حضرات النظار ، ثم أخذت اللجنة تتابع أعمالها فی دعوة أهل الخیر للاشتراک فی مساعدة إخوانهم ، وحیث إن حضراتکم من أهل الفضل وذوی الهمة والمروءة رأیت أن أبعث إلیکم بهذا رجاء أن یری لهمتکم الأثر الجلیل فی هذا العمل الجمیل ، مع العلم بأن من یتفضل بدفع شیء من المعونة لإخوانه المصابین ،"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.