Skip to main content
فهرست مقالات

ن

(12 صفحه - از 337 تا 348)

کلید واژه های ماشینی : الأستاذ الشیخ محمد عبده، النهج یستعطف الأستاذ الشیخ محمد، التعلیم، علی صاحب الجریدة الشیخ محمد، الاختلاف، الأستاذ الشیخ سلیمان العبد، علم، الأستاذ، الآخرة، أفضل

خلاصه ماشینی:

"إن اعتقاد الناس بأن هذا من علامات الساعة ومن خصائص آخر الزمان قد سهل علی غویهم ارتکاب الفواحش ، واجتراح السیئات ، وأمسک لسان رشیدهم عن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ، فالعلماء ( أکثرهم ) یغشون مجالس الظلمة والفساق ویعظمونهم ویمدحونهم ویعزونهم ویعززونهم ویغرونهم ویغرونهم ، وإذا استفتوهم فی بعض المحظورات یفتونهم ، فما بالک ببقیة الناس ، وسائر الأصناف والأجناس ، لکن الحالة السیئة التی انتهوا إلیها من علم وعمل وعادات وتقالید ، یحافظون علیها أشد المحافظة ، وینکرون علی من أخل بها أشد الإنکار ، واخترع الحذاء المعرف بالکندرة أو الجزمة ، فقامت قیامة العلماء علی محتذیها ، وألفوا الرسائل فی إثبات أنها بدعة محرمة فی الدین ، ولا یزال فیهم من یتأثم من احتذائها ویذم فاعله ویقدح فی دینه ( والذم والقدح من المحرمات إجماعا ) ، ولو نظر هؤلاء الغلاة إلی أشخاصهم لرأوها محاطة بأمثال هذه البدعة من قنازعهم وعماراتهم ( ما یلبس علی الرأس ) إلی أحذیتهم ونعالهم ، ولو التفتوا إلی نفوسهم وأعمالها لرأوها منغمسة فی البدع الحقیقیة ، أشار بعض العلماء الواقفین علی سیر العلوم العارفین بفن التعلیم ( البدجوجیا ) إلی ترک قراءة الحواشی لطلبة العلم ، فاضطرب لهذه الإشارة کثیر من علماء الأزهر ، واستکبروا الأمر واستنکروه ؛ لأنه مخالف لما اعتادوه وألفوه ، وهم یشاهدون البدع والمنکرات الحقیقیة فی أفضل عبادتهم فی نفس أزهرهم ولا ینبس أحد منهم ببنت شفة فی الإنکارعلی فاعلیها ، علی أن الحواشی التی یتمسک بها جمهورهم الآن ، بحجة أنها من آثار سلفهم - لیست مما یعرفه سلف الأمة الصالح ، وإنما هی من بدع الخلف السیئة ، بدلیل انحطاط العلم وضعفه بعد شیوعها ، کما یعرفه من له أدنی إلمام بالتاریخ ، أنکرنا فی جریدتنا علی البدع والأضالیل التی تحصل فی الجامع الأحمدی أیام الاحتفال المسمی بالمولد فی مصر ، فاهتزت لإنکارنا بلاد الشام ، وأکبر الناس ذلک الإنکار ، وما ذلک إلا لأن تلک المنکرات صارت عادات راسخة ، نعم إن قومنا أصبحوا ینکرون المعروف ، إذا لم یکن من المألوف ، وینتصرون للمنکر ، إذا اعتید وتکرر ، فکما أنکر علینا بعضهم الکلام فی منکرات الموالد من قبل ، قام الیوم آخرون ینکرون علینا قاعدتین صحیحتین وردتا فی عرض کلامنا : ( إحداهما ) : أن سنة الله تعالی فی الخلق أن یکونوا دائما فی ترق ونمو ، حتی یبلغ کل کماله ، وأن الأمم التی تتدلی وتضوی فإنما ذلک لمرض ألم بها فأضواها ، أو ضغط طرأ علیها فدلاها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.