Skip to main content
فهرست مقالات

آثار علمیة أدبیة (باب التقاریظ) دیوان الرافعی

(6 صفحه - از 25 تا 30)

کلید واژه های ماشینی : الشعر، شاعر، کانت، شعره، طبع، کأنما، الأصوات یغلب علی کل طبع، وإنما، بها، وإنما الشاعر والمغنی

خلاصه ماشینی:

"ولو کان للدهر بلی أبلیتهأو کان قرنی واحدا کفیتهوإنما قصدت القصائد علی عهد عبد المطلب أو هاشم بن عبد مناف ، وهناکرفع امرؤ القیس ذلک اللواء ، وأضاء تلک السماء التی ما طاولتها سماء ، وهو لمیتقدم غیره إلا بما سبق إلیه مما اتبعه فیه من جاء بعده ، فهو أول من استوقف علیالطلول ووصف النساء بالظباء والمهی والبیض ، وشبه الخیل بالعقبان والعصی ،وفرق بین النسیب وما سواه من القصیدة ، وقرب مآخذ الکلام وقید أوابده وأجادالاستعارة والتشبیه ، ولقد بلغ منه أنه کان یتعنت علی کل شاعر بشعره . أما الفرق بین المترسلین والشعراء ، فإن کان کما یقول الصابی : ( إنالشعراء إنما أغراضهم التی یرتمون إلیها وصف الدیار والآثار ، والحنین إلیالأهواء والأوطار ، والتشبیب بالنساء والطلب والاجتداء ، والمدیح والهجاء ، وأماالمترسلون فإنما یترسلون فی أمر سداد ثغر ، وإصلاح فساد ، أو تحریض علیجهاد ، أو احتجاج علی فئة ، أو مجادلة لمسألة ، أو دعاء إلی ألفة ، أو نهی عنفرقة ، أو تهنئة بعطیة ، أو تعزیة برزیة ، أو ما شاکل ذلک ، فذلک زمن قد درجفیه أهله ، وبساط طوی بما علیه ، ولم یعد أحد یحذر مؤاخاة الشاعر ؛ لأنه یمدحهبثمن ویهجوه مجانا ، وإنما الفرق بین الفریقین أن مسلک الشاعر أوعر ومرکبهأصعب وأسلوبه أدق ، وکلامه مع ذلک أوقع فی النفس وعلی قدر إجادته یکونتأثیره ، فالمجید من الشعراء أفضل من غیره فی صناعة الکلام ، وإنک إنما تزینالنثر بالشعر ، ولا تزین الشعر بالنثر ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.