Skip to main content
فهرست مقالات

أرکان الدین الصحیح

(2 صفحه - از 118 تا 119)

کلید واژه های ماشینی : أنی جئت لألقی سلاما علی، جئت لألقی سلاما علی الأرض، دین، أرکان الدین الصحیح، تظنوا أنی جئت لألقی سلاما، قتل، المسیح، بنی إسرائیل، وقوله، المنار، محبة الأعداء و ترک المدافعةعن، البعث، لوقا، واقعة مستقلة غیر واقعة، قتل بنی إسرائیل، أرکان الدین الصحیحضاق، الإلهی، الأعداء و ترک المدافعة، أخلاقهم متفقة علی محبة، بنی إسرائیل رؤیة الله، علی محبة أعدائهم، قتل النفس معناه، ضد أبیه والابنة ضد أمها، الدینین دین المسیح، دین إباحة ومبطل لنفسه، المذهب بکون محبة، أکثر مما کنا، ذکرأن المذهب، دین المسیح علیه‌السلام، بمحبة الأعداء و ترک

خلاصه ماشینی: "أرکان الدین الصحیحضاق هذا الجزء عن رد شبهات النصاری علی القرآن وغیر ذلک مما کناوعدنا به لطول مقالة ( النبأ العظیم ) أکثر مما کنا نتوقع ، وقد صدر الجزء الخامسمن المجلة البروتستنتیة قبل صدور هذا المنار قرأنا فیها نبذة فی أرکان الدینالصحیح یقول فیه الکاتب الذی ینتمی إلی المسیح ما نصه :وإن المذهب الذی یجب علی کل فرد أن یختاره لنفسه هو أکثر المذاهبمشابهة لروح الآلهة وأقربها لصفاتهم .. ویسوع المسیح الذی أرسلته ) ( یوحنا 17 )وقوله : ( لا تظنوا أنی جئت لألقی سلاما علی الأرض ، ما جئت لألقی سلاما ؛ بلسیفا ؛ فإنی جئت لأفرق الإنسان ضد أبیه والابنة ضد أمها ، والکنة ضد حماتهاوأعداء الإنسان أهل بیته ) ( متی 10-34و35 ) وقوله : ( جئت لألقی نارا علیالأرض ) ( لوقا 13-94 ) وقوله : ( إن کان أحد یأتی إلی ولا یبغض أباه وأمهوامرأته وأولاده وإخوته وأخواته حتی نفسه أیضا فلا یقدر أن یکون لی تلمیذا )( لوقا 14-26 ) وقوله : ( أما أعدائی أولئک الذین لم یریدوا أن أملک علیهم فأتوابهم إلی هنا واذبحوهم قدامی ) ( لوقا 19-27 ) وأمثال ذلک ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.