Skip to main content
فهرست مقالات

الإنجیل الصحیح (النبدة الثالثة من مقدمة کتاب الأناجیل للفیلسوف تولستوی)

(7 صفحه - از 259 تا 265)

کلید واژه های ماشینی : المسیح، إلیها، الروح القدس، تعلیم، کانت، الروح القدس و کل واحدةمنها، الوحی، لنا، تعالیم الروح القدس و لیست، التعلیم، لإنجیل الصحیح، لیس، تعلیم المسیح، الناس، القارئ، الکنائس، کتاب الأناجیل للفیلسوف تولستوی، بها، بولس، الروح القدس هبطعلی الحواریین، المنار، لیست، نفسه، المسیح نفسه، الأمر علیالوحی الهابط علی آباء، النصرانیة، وإنما، نفسه بها ولکن، إنما، ولکن

خلاصه ماشینی: "لإنجیل الصحیح( النبذة الثالثة من مقدمة کتاب الأناجیل للفیلسوف تولستوی )علی هذا المنوال جرت تلک الدیانات الصادرة عن الروح القدس وکل واحدةمنها تؤکد لنا أن ختام الوحی ونسخ الدیانات السابقة بطریقة حاسمة قاطعة مماتقضی بهما کتابة الرسول بولس أو قرارات بعض المجامع أو أوامر الباباوات أوالإلهام الشخصی لبعض الناس ، وکلها تحاول بلا طائل الاستناد فی آخر الأمر علیالوحی الهابط علی آباء الکنیسة أو علی ( الکاتشزم ) الذی ألفه لوثیر أو فیلارتیوسوتأبی أن تعنون نحلتها باسم أولئک المشیدین لدعائمها وتعاند فی القول بأن المسیحهو الذی أوحی إلیهم بهذه التعالیم وتصر علی ذلک إصرارا لو صدقناها فیه لذهبنامعها إلی أن المسیح نفسه هو الذی أوحی إلی أصحابها بأنه افتدی بنی الإنسان بعدسقوطهم بسبب خطیئة آدم وأن الله یتألف من ثلاثة أشخاص وأن الروح القدس هبطعلی الحواریین وأن المسح بالید ( فی تناول الأسرار ) نقله إلی القسیسین وأنتقدیس الأرواح سبع مرات مما لابد منه للحیاة المسیحیة وغیر ذلک . الباحث الذی یرید حل هذه المعضلة یجب علیه قبل کل شیء أن یجتهد فیإدراک تعلیم المسیح وأعنی به تعلیمه الصحیح دون تلک التفاسیر الغامضة الشاذةالتی ذهب إلیها بعض الناس ، وهو أمر أهمله الباحثون إلی الآن ، فإن علماء التاریخمن أهل النصرانیة فرحون بما ذهبوا إلیه من أن المسیح لیس هو الله ولذلک تراهملا ینفکون یسردون الدلائل علی أنه لم یکن فیه شیء من الألوهیة ولکن لا یتفکرونفی أمر بسیط لا یصح أن یغیب عن الأذهان وهو أن الاحتجاج علی کون المسیحواحدا من الناس مجردا من کل صفات الألوهیة یزید المسألة غموضا وبعدا عنالأفهام ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.