Skip to main content
فهرست مقالات

باب شبهات النصاری و حجج المسلمین (النبذة السادسة فی رد شبهاتهم علی القرآن)

(5 صفحه - از 457 تا 461)

کلید واژه های ماشینی : لیلة القدر، رد شبهاتهم علی القرآن، الآیات، الدخان، عام، المفسرین، المعترض، هذااللوح قد کتبت فیه، تعالی، المطلق، أمور الخلقتقدر عاما عاما، قوله، تقدر عاما، ولیس، علم، ألزمناه طائره فی عنقه، ظاهر، کل أمر، کل إنسان ألزمناه طائره، لیلة القدر خیر، إنا أنزلناه، نفسه فی القدر، علم الله، تنزل الملائکة والروح، أمور الخلق تقدر، لا یصح وقوعه، لأن المطلق لا، الحدید، علی قول المفسرین، معناه

خلاصه ماشینی: "وکذلک قوله تعالی : { وکل إنسان ألزمناه طائره فی عنقه } ( الإسراء : 13 ) لیس نصا فی کون أعمال الإنسان قدرت علیه دفعة واحدة ، ولامنافیا لکونها تقدر علیه فی کل عام کما هو ظاهر ، وإنما معناه أن الإنسان رهینبعمله ومطوق به لا یستطیع أن یتفلت من تبعته لما له فی التأثیر فی نفسه ، فإنالأعمال تطبع الملکات وتکون الأخلاق التی هی صفات النفس ، فآثارها لازمةللإنسان لزوم الطوق للعنق ، فأین هذا المعنی الظاهر مما زعمه المعترض ، وکیفالسبیل إلی القول بتناقضه مع تلک الآیة لو فرضنا أنها نص فیما فسرها ؟بقی أن یقال : إن المعترض بنی حکمه علی قول المفسرین فی لیلة القدر أنهااللیلة المبارکة الموصوفة فی سورة الدخان بقوله تعالی : { فیها یفرق کل أمر حکیم } ( الدخان : 4 ) وقد فسر الفرق بالتقدیر ، وقال جمهورهم بأن المراد تقدیر أمورالعام ، ونقول فی الجواب :( أولا ) إنه قد علم مما شرحناه أن آیة الحدید وآیة الإسراء لا تناقضان هذاالتفسیر ؛ لأن المطلق لا ینافی المقید ، ولا یناقضه ، ولعلماء الأصول فی مقابلةالمطلق بالمقید قولان :أحدهما : أن المطلق یجری علی إطلاقه ، والمقید یجری علی قیده ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.