Skip to main content
فهرست مقالات

القسم العمومی (نظام الحب و البغض (تابع و یتبع)

(7 صفحه - از 552 تا 558)

کلید واژه های ماشینی : حب، الحب، استحسان، لولا، لنا، حب الزینة، لأنه لا یجوز لنا، لولا حب الزینة، نظام، علی حب الزینة، حب التمیز، الإرادة، الاجتماع، السر المودع فی طبیعة النفس، بما، السر، ولکن، المال، فکر، سبیل حب الزینة، سبیل، حب التمیزفی الفطرة زیادة علی، لنا لما وجد المال، النفوس، حب الزینة حب، المال فی سبیل، لأننا، المعنی، ولولا، زیادة علی حب

خلاصه ماشینی: "وکأنی بهم رافعین عقیرتهم یقولون هل : یجنی الناس منه إلا الدأب والکدالعمر کله فی طلب الفوانی ، وهل فی سبیل هذه المحبوبات التی لا تنتهی إلاالوقوع فی أنواع الرزایا المعروفة ؟لکیلا یبقی هذا الاعتراض بلا جواب نقول : إن الذی قلناه هو وصف لأمرواقع علی سبیل العموم والشمول لا حث وحض علی حب الزینة ، وأن الذی نعلمهأن ذلک الأمر الذی وصفناه طبیعی لا یصده عن النفوس أن ینقم الناس علیه کما أنالأکل مهما سببناه لا نستغنی عنه ، ثم إننا نعلم أنه لا یقول ذلک القول إلا واحد منذینک الاثنین الضدین المتسفل فی درکات العواجز من الحیوانات التی تکره الحرکةوتهوی السکون ، والمتسامی بعقله إلی ما فوق الفوانی المتجافی عن الزوائد منمقومات الحیاة المادیة تشوفا إلی المعقولات العالیة . ومن المؤمنین بما قررناه قائل یقول : قد یحتاج الفرد وهو سابح فی الأوهامبحب الزینة إلی من ینبهه إلی الأخطار وهو حق ولکن عندی أن یکون المنبه مننفسه فی مثل هذه الحالة خیرا من أن یکون من آخر لنربح فی هذا التعود أمرا هوأعز وأغلی من المال الذی نخسره ، ذلک هو التفکر وصدق الإرادة فی مباشرةالأشیاء ، ولا شک بأننا سنلقی أساری کثیرین فی هذه المعارک قد قیدتهم الشهواتالکاذبة بأغلال الخسار ، وقذفت بهم الإرادات المریضة فی مهاوی الدمار ، ولکن أننعدم أمثال هؤلاء الأسری وإن کثروا خیر من أن نعدهم من أبطال الجهاد فی هذهالحیاة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.