Skip to main content
فهرست مقالات

باب الأخبار و الآراء (الإسلام و المسلمون)

(6 صفحه - از 794 تا 799)

خلاصه ماشینی:

"ولم توجد فی الأرض أمة عملتولا تزال تعمل لإبادة من یخالفها إلا الذین قالوا إنا نصاری من أهل أوربا فقد أبادواالوثنیین من أوربا کلها ثم أبادوا المسلمین والیهود من غربی أوربا ، وهم الآنیحاولون إبادتهم من شرقیها ولذلک لا یقبلون من الترک إصلاحا مهما حسنت النیة فیه ؛لأن الترک مسلمون تجب فی رأیهم إبادتهم من أرض سبقهم إلیها المسیحیون فهمیتعاهدون علی ما بینهم من الضغائن والأحقاد علی نزع سلطة المسلمین من بلادأوربا کما اعتدوا علیهم فی آسیة وإفریقیة ، بل کان کل أهل مذهب من مذاهبالنصرانیة یسعی فی إبادة أهل المذهب الآخر وهذا لم یعرف فی غیر نصاری تلکالبلاد . أما زعمه بأن مصدر مصائب الإسلام ستکون من أصلین فیه : أحدهما أنالمسلمین لا یقبلون اقتباس ما عند الأمم الأخری وثانیهما أنهم لا یکفون عن الاعتداءعلیها فهو زعم باطل مبنی علی الجهل الفاضح ، أو التعصب الواضح ، ذلک أنالإسلام یرشد المسلمین إلی أن یأخذوا الحکمة أنی وجدوها وینهاهم عن الاعتداءعلی من لم یعتد علیهم قال الله تعالی : ] وقاتلوا فی سبیل الله الذین یقاتلونکم ولاتعتدوا إن الله لا یحب المعتدین ( البقرة : 190 ) [ وقال عز وجل : ] فمناعتدی علیکم فاعتدوا علیه بمثل ما اعتدی علیکم واتقوا الله ( البقرة : 194 ) [ أیلا تزیدوا علی مقابلته بمثل اعتدائه . فإن أراد بعدم قبول الإسلام أصولا زائدة علیهالأصول الدینیة لا المعاشیة فهذا صحیح وهو مصدر قوته ولکن المسلمین لمیقصروا فی مخالفته فی هذا الحکم فأخذوا عن النصاری والوثنیین کثیرا من البدعوالتقالید وصبغوها بصبغة إسلامیة وهی التی کانت سبب ضعفهم فی دینهم الذی هوأمضی سلاح بأیدیهم کما قال وحکمت غیرهم فیهم فالأمر علی ضد ما زعم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.