Skip to main content
فهرست مقالات

نظام الحب و البغض (تابع و یتبع، باب 2 کیف حدثت القوة للإنسان)

(8 صفحه - از 745 تا 752)

کلید واژه های ماشینی : کانت، قوة، أصل، جعل، القوة للإنسان، کیف حدثت القوة، النوع، الإنسان فی القوة، التعاون، الفاطر

خلاصه ماشینی:

"فما الذی یشفی عجز کل فرد منهم بالنسبة إلیهم أنفسهم إذاأجمعوا أمرا أن یخذلوه؟ الجواب عن هذا سیتضح من الکلام علی الرابطتینالآتیتین ، وإنما عجلنا بإیراد هذا السؤال الآن للإشعار بادئ بدء بأن رابطة القومیةالمؤسسة علی مطلق التعاون لا تجعل المتعاونین علی الغیر فی أمن من أن یعدوبعضهم علی بعض ولذلک نضطر أن نقول :لئن کانت هذه الرابطة قد نفعت الإنسان فإن نفعها أبتر وقد ضرته أیضا . وهب أن فینا من لم یصل فهمه إلی ما أرشد أولئک إلیه فلم یعرف له فائدةعائدة لنفسه فی هذه الحیاة ولم یؤمن بنصیبه فی الحیاة الثانیة التی یتم فیها المقصودمن الجوهر الإنسانی القائم فی هذه الصورة البشریة فهل یحسن به أن لا یفرق فیحیاته هذه بین ما یجعله عن البهائم رفیعا ، وما یجعله لها رفیقا ؟وها نحن أولاء ننبئکم عن هذه الرابطة بما تعلمون به أنها ترفع الإنسان علیالأنعام إلا قلیلا ، ونرید أن نزید فی هذا المقام تبیانا لتدرج اتصال الإنسان وانفصالهونجلو فی هذا المعنی أقدم شؤونه فمن کان قد حدثه بمثله عقله فسوف یحدث له ذکرأو من لم یکن قد حدثه من قبل فإنه ملاقیه مفیدا . ولما کان بین الإنسان وسائر الحیوان بون فی الفطرة والاستعداد وخلقه بهذهالصورة البشریة یضطره فی جلب النافع وجب الضار إلی التعاون وهو یقتضیاجتماع متعددین ولو قلیلا منهم أتم البارئ تکوین هذا المخلوق الحی علی هذا الوجهبأشیاء جعلها من أعظم ممیزاته التی تبلغه الغایة من الکمال الذی یقدر لمخلوق منأعظمها :( 1 ) الاستعداد للصناعة و( 2 ) الفضل فی قوة الإدراک و( 3 ) النطقالذی یبین به مدرکاته ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.