Skip to main content
فهرست مقالات

أبو حامد الغزالی (5): رأیه فی حکمة التکلیف و رد شبهات الباطنیة علیه (جواب المسائل الأربع التی سألها باطنیه بهمدان)

نویسنده:

(8 صفحه - از 601 تا 608)

خلاصه ماشینی:

"[3]( التعجب الثالث ) أن الشرع کیف یرد بما ینبو عنه العقل ؟ وهو فاسد لأنقوله : ( ینبو عنه العقل ) لفظ مشترک ، فإن أراد به أن برهان العقل یدل علیاستحالته ، کخلق الله مثل نفسه والجمع بین المتضادین ، فهذا مما لا یرد به الشرع ،ولم یرد ، وإن أراد به ما یقصر العقل عن درکه ولا یستقل بالإحاطة بکنهه ، فهذالیس بمحال ، بل مقصود بعثة الأنبیاء إرشاد الخلق إلی ما تقصر عقولهم عنه ،فلیس بمحال أن یکون فی علم الأطباء مثلا جذب المغناطیس للحدید ، والمرأة الحامللو مشت فوق حبة مخصوصة ألقت الجنین ، وغیر ذلک من الخواص ، وهذا مماینبو عنه العقل ، بمعنی أنه لا یقف علی حقیقته ، ولا یستقل بالاطلاع علیه ، ولاینبو عنه ، بمعنی الحکم باستحالته ، ولیس کل ما لا یدرکه العقل محالا فی نفسه ،بل لو لم نشاهد النار قط وإحراقها ، فأخبرنا مخبر , وقال : إنی أحک حبة بحبة ,وأستخرج من بینهما سنا أحمر بمقدار عدسة تأکل هذه البلد وغیرها حتی لا یبقیفیها شیء من غیر أن ینتقل ذلک إلی جوفها ، ومن غیر أن یزید فی حجمها ، بلتأکل البلد ثم تأکل نفسها ، فلا تبقی ، لا هی ولا البلد ، لکنا نقول : هذا شیء ینبوعنه العقل ، ولا یقبله ، وهذه صورة النار ، والحس قد صدق ذلک ، فکذلک یستعملالشرع علی مثل هذه العجائب التی لیست مستحیلة ، وإنما هی مستبعدة , وفرق بینالبعید والمحال ، فإن البعید هو الذی لیس بمألوف ، والمحال ما لا یتصور کونه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.