Skip to main content
فهرست مقالات

الإسلام و المدنیة الحدیثة (هل یتفقان)

(18 صفحه - از 818 تا 835)

کلید واژه های ماشینی : کانت، الإسلام و المدنیة الحدیثة، المدنیة، دین، المسیحیة، تونس، الأندلس، الطریقة، أیها السادة، السادة أهل تونس یقبلون علی

خلاصه ماشینی:

"وقد کان منالأمور التی لا نزاع فیها أن الصین أمة جامدة ، وأن الیابان أمة لیس لها إلا مدنیةسطحیة ، وأن الهند لا یمکن أن تصلح شئونها ، وکانوا یتهمون الإسلام بهذه التهمنفسها ، وإن الذین هم فی سن موافقة یذکرون أن الغربیین کانوا یرددون نظریةمؤداها أن المسلمین فی جمود تام بسبب اعتقادهم فی التوکل والقضاء والقدر ،ولست فی حاجة إلی القول بأن هذه التهم التی کانت تجسمها کبریاء الغربیین قد تبینفسادها ، فإن المدافع التی أطلقت فی موکدن دوت فی أقاصی آسیا ، وأصبحت الأممالتی کنا حکمنا علیها بالموت والجمود یقظة نامیة ، سواء کانت فی الصین أو الهندالصینیة أو الهند الإنکلیزیة أو فی إیران ، التی أخذ أهلها یطلبون دستورا ، وها هیالآستانة ظهرت فیها حرکة أهلیة أدهشت العالم بأجمعه ، وما کان یخطر ببال طلبةمدرسة العلوم السیاسیة أنه سیطرأ تغییر علی برنامج دراستهم ، وهو الأمر الذیأصبح لا بد منه الآن بعد أن تغیرت المسألة الشرقیة ودخلت فی طور جدید . ألیس فیما یقولونه عن هذه العقیدة شیء صحیح ؟ وما هو تأثیرتلک العقیدة التی یفهم الناس منها أنها تحمل صاحبها علی الاستسلام للحوادث منغیر أن یبدی مقاومة لها ؟إلا أن مبدأ القضاء والقدر لم یختص به الإسلام ، بل قررته المسیحیة بصفةأوضح وأجلی ، فإذا قلنا : إن سبب انحطاط المسلمین تقریر دینهم لهذا المبدأ ، فماذانقول عنه فی المسیحیة ؟ إن لکم أن تسألونی لماذا لم یؤثر هذا المبدأ فی أبناء المسیحیة ؟ وإنی أبدأالجواب بقولی : إن هذا المبدأ مبدأ الاستسلام للحوادث قد کان له أثر فعال فی حیاةالمسیحیین فترة من الزمن ، ولکنی أجیب عن هذا السؤال متبعا الطریقة التاریخیةالتی توخیتها فی هذا البحث ، وهی أن کل دین لا یثمر ولا تبدو نتائجه من نفسه ،بل لا تظهر قیمته إلا بعد أن ینتحله شعب من الشعوب ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.