Skip to main content
فهرست مقالات

افتتاح مجلس المبعوثان (ثلاث خطب ارتجالیة فی الاحتفال به) (بطرابلس الشام)

(13 صفحه - از 860 تا 872)

کلید واژه های ماشینی : الأمة، مجلس، الحکومة، الدستور، الیوم، الاستبداد، کانت، الحریة، علی الدستور وحمایة مجلس الأمة، العثمانیة

خلاصه ماشینی:

"والآن یوجد عندنا عدد عظیم من هؤلاء الضباط الذین تعلموا أحسنالتعلیم ، وتربوا أعلی التربیة ، وهم الذین کانت تطاردهم السلطة المستبدة الماضیة ؛خوفا أن یقضوا علی استبدادها حتی شتتت شمل الکثیر منهم ، فکان منهمالمسجونون ، ومنهم المنفیون ، ومنهم الهاربون ، وقد بقی فی الجیش العامل منهممن قلب تلک السلطة ، وأراح الله البلاد العثمانیة من شرها ، فهل نخاف الیوم علیمجلس الأمة ، وقد عاد أولئک الضباط الکثیرون من سجونهم ومنفاهم ، وانضموا إلیإخوانهم العاملین فی الجیش ، وکل منهم یفدی الدستور ومجلس الأمة بروحه ویبذلدونهما آخر نقطة من دمه ؟کلا ، إن العارف بحال الدولة والجیش ، وبما أتته جمعیة الاتحاد والترقی منالاحتیاط والتدبیر للمحافظة علی الدستور وحمایة مجلس الأمة ، لا یخالج صدرهأدنی خوف علی المجلس فی هذا الیوم ، وإنما کنا نخاف علی الدولة فی دورالانقلاب من الخارج ، کنا نخاف أن تقوم فی وجهنا أوربا ، فتفسد علینا عملنا ،وتضطرنا إلی الدخول فی حرب لا تؤمن عاقبتها ، أما وقد لقینا من الدول الأجنبیةمیلا وانعطافا عظیمین إلا ما کان من ضم النمسا ولایتی البوسنه والهرسک إلیأملاکها ، ومن إعلان البلغار الاستقلال ، ولم یکن فی ذلک خطر علی حکومتناالجدیدة ولله الحمد والمنة ، بل رأت النمسا من الحرب الاقتصادیة التی ناجزتها بهاالأمة العثمانیة ما جعلها تندم علی ما فعلت وتود إرضاء الدولة العلیة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.