Skip to main content
فهرست مقالات

خوارق العادات فی الإسلام

نویسنده:

(7 صفحه - از 118 تا 124)

کلید واژه های ماشینی : الغیب، المعجزات، کانت، العقل، علم الغیب، تعالی، العقول، طور، فإن کانت المعجزات، علم

خلاصه ماشینی:

"یقول واهم : إذا کان الغیب لا یعلمه أحد إلا الله ، فما بال التنویم المغنطیسیواستحضار الأرواح ، والأحلام الصادقة تکشف کثیرا من الغیب ، وکانت الکهانةتکشف کثیرا منه من قبل ؟فاعلم أن الشخص فی حالة التنویم المغنطیسی لا یمکنه أن یعلم شیئا مما لمیوجد ، فلا یمکنه أن یطلع علی الغیب ؛ أی : لا یمکنه أن یعرف شیئا مما لم یکن لهوجود ، وهو فی تلک الحالة المخصوصة ، وغایة الأمر أنه لا یحجبه عن رؤیابعض الموجودات حاجب ؛ لصفاء روحه عن کدورة المادة إذ ذاک ، ومن هنا تتسعدائرة معلوماته عن بعض الموجودات ، فیمکنه أن یخبر بالقیاس أو الاستنتاج مماعلم عن بعض أشیاء قبل وقوعها : کالأمراض التی ستصیبه مثلا بعد وقوفه علیحالته الجسمیة ، کما یخبر الطبیب عن بعض الأشیاء المرضیة قبل حصولها ؛لمعرفته الأمراض وأسبابها ومسبباتها وأعراضها ، وکما یخبر الفلکی عن الکسوفوالخسوف قبل وقوعهما ؛ أی : إن الشیء إذا لم یکن موجودا فلا یمکن العلم بوقوعهإلا قیاسا أو استنتاجا واستنباطا من موجود ، وإلا فالغیب ( وهو ما غاب عنالإنسان لعدم وجوده مطلقا أو لعدم وجود ما یستدل به علیه ) علمه عند الله لا یعلمهإلا هو ، ولا یعلمه أحد من عباده إلا إذا أطلع هو ( جل شأنه ) أحدا علی شیء منهفیخبر به ، ویفشو بین الناس ، کما أطلع الله رسله ( الملائکة والأنبیاء ) علی بعضالغیب ، فعلموا وعلمه الناس منهم ، وکما کان یعلم بعض ذلک بعض الجن قبل إبطالالکهانة ، واستراق السمع من الملأ الأعلی فیخبرون به بعض البشر ، فیخیل للناسأنهم یعلمون الغیب ، والحقیقة أنهم أخبروا بما أخبروا به ، ولنا الآن فی مسألةاستحضار الأرواح دلیل قاطع حسی علی إمکان اتصال البشر ( ومنهم الکهنة )بالعوالم الأخری الروحیة ( ومنهم الملائکة والشیاطین ) ، وبذلک یمکن البشرالاطلاع علی بعض المغیبات من هذه الطریق ، کما یمکنهم أن یطلعوا علی بعضهفی طریق الأحلام الصادقة ، فإنها من بقایا الوحی إلی بعض النفوس الصافیة ،وفیها یری الله - تعالی - بعض عباده شیئا مما سیکون بإرادته ، کما کان یوحیإلی الأنبیاء من قبل ، ولیس للبشر فی معرفة شیء من ذلک اختیار ، بل هو شیءیفعله الله متی شاء ، وکیف شاء ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.