Skip to main content
فهرست مقالات

خطبة خطیبة مصریة علی النساء

(19 صفحه - از 353 تا 371)

کلید واژه های ماشینی : النساء، کانت، الرجال، نساء، مصر، منا، المرأة، بها، خطبة خطیبة مصریة علی، علی النساء

خلاصه ماشینی:

"ولکن من أین للرائی أن یتبین حسن نیتهن ، ومظهرهن لایدل علیه ؟حجابنا یجب أن لا یحرمنا من استنشاق الهواء النقی ، ولا من شراء ما یلزمناإذا لم یقدر آخر علی شرائه لنا ، ویجب أن لا یمنعنا عن تلقی العلم ، ولا أن یکونمساعدا علی فساد صحتنا أو سببا فی تلفها ، فإذا لم أجد فی بیتی حدیقة واسعة أورحبة طلقة الهواء ، وکنت فرغت من العمل ، وأحسست من نفسی بملل أو کسل ،فلم لا آخذ نصیبی من هواء الضواحی المنعش الذی خلقه الله للکل ، ولم یحبسه فیصنادیق مکتوب علیها ( خصوصی للرجال ) وإنما یجب أن نختار الاعتدال ، وأنلا نخرج للنزهة وحدنا ؛ اجتنابا للقیل والقال ، وأن لانمشی الهوینا وأن لا نلتفتیمنة ویسرة ، وإذا لم یکن أبی أو زوجی یحسن اختیار ما أشتهیه من الملابس غیرالموجود لها عینة یمکن جلبها للمنزل ، فلم لا یأخذنی معه لاختیار ما یلزمنی ، أویدعنی أشتری ما أرید ؟ وإذا لم أجد من یحسن تعلیمی إلا رجلا ، فهل أختار الجهلأو السفور أمام ذلک الرجل مع أخواتی من المتعلمات ، علی أنه لیس هناک مایجبرنی علی السفور ، بل إنه یمکننی التقنع والاستفادة منه ، وهل نحن فی إسلامناأعرق أصلا من السیدة نفیسة والسیدة سکینة - رضی الله عنهما - وقد کانتاتجتمعان بالعلماء والشعراء ؟ وإذا اضطرنی المرض لاستشارة طبیب لا یمکن إحدیالنساء القیام بعمله ، فهل أترک نفسی والمرض ، وقد یکون خفیفا فیعضل بالإهمالأم أستشفیه فیشفینی ؟إن حبس المصریة تفریط ، وحریة الغربیین الآن إفراط ، ولا أجد أصلح لأنتقتبس منه إلا حالة المرأة الترکیة الحاضرة ، فإنها وسط بین الطرفین ، ولم تخرجعما یجیزه الإسلام ، وهی مع ذلک مثال الجد والاحتشام ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.