Skip to main content
فهرست مقالات

باب المناظرة و المراسلة: رد الشبهات علی النسخ و کون السنة من الدین - للیافعی

(16 صفحه - از 371 تا 386)

کلید واژه های ماشینی : عرف، خبر، بها، الصدق، الفاضل، الیقین، أخبار الآحاد، صلی‌الله‌علیه‌وسلم، کذلک، لا یفید العلم، الآحاد لا، ونقول، أحادیث الآحاد لا، یمکن، یصح، أخبار الآحاد لا، تفید کل فرد فرد، الناس، إنما، تفید الیقین، لأنه، ذکرناه، بذلک، هؤلاء، رد الشبهات علی، احتمال، لأن خبر الآحاد، أخبار الآحاد وأحادیثهم لا، أحادیث الآحاد لاتفید الیقین، علی النسخ و کون السنة

خلاصه ماشینی: "إنالتاجر ونحوه ، والمرابی البخیل المقتر یعتمد علی مثل ذلک فی معاملاته ومراسلاته ،وفی مصدره ومورده من أموره وثروته التی هی عند بعضهم أعز علیه من نفسه ،فلولا حصول العلم الذی تطمئن إلیه نفسه لم یقدرعلی فعل وترک ما ترک ؛ اعتماداعلی أخبار لا یثق بها ، بل هی تحتمل الصدق والکذب ، مثل من ذکرناهم جمیعالبشر فی جمیع شئونهم ، فإذا رأینا من یشکک بالقول دون الفعل یبدی احتمالات قدتصدق علی بعض الأخبار بعد تعیینها ، فهل یصح أن نقول : یجب أن تکون جمیعالأخبار کذلک ، فی الواقع تحتمل ذلک ، أو أن نقول : إنه لا یوجد من یصدق بأخبارالآحاد وتفیده الیقین ؟ وهل یجوز لنا اعتماد قول هذا القائل لاسیما إذا کان قولهیخالفه فعله ؟ وهل یوجد فرد من البشر سلیم العقل لا یحصل له العلم ، ولا یعتمدعلی خبر الآحاد فی جمیع حالاته . قال حضرة الفاضل فی الکلمة الرابعة : أولا - قد یکون الراوی کذوبالکنه منافق ومتظاهر بالصلاح إلی آخره ، وأقول : إن أراد أن ذلک قد یکون شاذاونادرا ، وأن أهل الحدیث یعرفون ذلک ، فذلک مسلم ، وقد وجد من هذا حاله لیشککالمسلمین فی الروایة وغیرها ، وقد أخبر بذلک النبی صلی الله علیه وسلم ، لکنأهل الحدیث قد عرفوا هؤلاء وکشفوا عن حالهم ، ومن کان بهذه الصفة هو مهمابالغ فی التستر ، فلا یمکنه أن یروج حیلته علیهم ؛ لأنه لم یعرف بعد الفحص أنأحدا من أئمة الحدیث اعتمد ووثق من بان أن حاله کذلک ، فمثل من هذا حاله إنمایعمد إلی العوام ، حیث یکون بعیدا عن العارفین من أهل الحدیث ، فحدیثه لو وجدفإنما یوجد فیما یتتبعونه من الشواذ المناکیر ونحوها التی إذا کتبوها یفردون لها کتبامخصوصة ؛ لئلا یغتر بها أحد من العامة فی العمل بها ، أما فی الروایة المعتبرةعندهم فمثل ذلک معروف ترکه ، ومن عرف طریقة المحدثین فی الأخذ والتحملوالأداء ؛ وشرائطهم فی الروایة والرواة الذین یطلقون علی ما رووه الصحةوالتحسین ، یعرف أنه لا یمکن الدخیل أن یدس فیه کذبا أو یروج فیه زورا ، ومنذا الذی یمکنه أن یمضی کل عمره فی التستر وکتمان جمیع أسراره ، حتی منأصدقائه وخلانه الذین یمکن أن تفلت علی أحدهم ساقطة من أمره ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.