Skip to main content
فهرست مقالات

تقریر: عن امتحان مدرسة المعلمین الناصریة (فی العام الدراسی سنة 1908 الداخل فی سنة 1909)

(9 صفحه - از 512 تا 520)

خلاصه ماشینی:

"ولکنی وزنت النفع والضرفی ذلک فوجدت الثانی أکثر بکثیر ، وغایة ما یقال فی النفع : إن کون الامتحانبالنمر السریة یجعل النظارة فی اطمئنان من عدم وجود الغرض فیه ؛ إذ یقرأالممتحن ورقة لا یعرف کاتبها ، فیقدر لها درجتها بالضبط ، وهذا النفع وإن کانیکون حقیقیا فی بعض الأوقات لیس بمطرد ؛ لأنه لیس کل ممتحن یعمل فیهالغرض ، وفضلا عن ذلک فقد یوجد شیء من التساهل مع الامتحان بالنمر السریةیقوم مقام الغرض أو یفوقه ؛ لأن الممتحن کلما قرأ ورقة ووجدها غیر صالحة ،سأل عن النمرة التی یمکن أن یمر بها الطالب ، ولا یکون ساقطا فیعطیها للورقةوهو جازم بأنه لا یستحقها ؛ لأجل أن ینجو الطالب من السقوط ، وذلک استعمالاللشفقة ، وإذا أسأنا الظن قلنا : إن الممتحن تحت نظره أشخاص ، یجب أن یمروا ،فیخاف أن یکون صاحب الورقة الساقطة منهم ، فیمر الکل حتی یمر صاحبه بسلاموهذا أکبر فی الضرر من استعمال الغرض لشخص مخصوص بالرجاء المعتاد فیهذه البلاد ، وبین أوراق الامتحان فی کل علم أوراق منحطة جدا ، وضع لهاالممتحنون الدرجات التی تقتضی مرور کاتبها فقط : کنمرة ( عشرین ) فیما نمرتهالحقیقة ( 40 ) ، و ( 25 ) فیما نمرته ( 50 ) ، و ( 15 ) فیما نمرته ( 30 ) ،وهکذا ولسعادتکم أن تأخذوا نموذجا من تلک الأوراق المکتوبة علیها مثل هذه النمر ،فتجدوها علی ما وصفناه ، وأیضا فإن الامتحان بالنمر السریة فی هذه المدرسة ؛وهی من المدارس المخصوصة العالیة تفرقة بینها وبین أختها مدرسة الحقوقالخدیویة ، ولا فرق بینهما فی الواقع ، ونفس الأمر فلم یکون الامتحان فی الحقوقجهریا وفی المعلمین سریا ، علی أننا لم نسمع بأن طالبا فی الحقوق مع الامتحانالجهری نجح للغرض ، ولا بأن طالبا تأخر بقصد الإضرار به ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.