Skip to main content
فهرست مقالات

باب المراسلة و المناظرة: تعصب أوربا الدینی و الحج

(20 صفحه - از 856 تا 875)

کلید واژه های ماشینی : أوربا ،الحج ،الحجاج ،المنار ،بها ،ولو ،تعصب أوربا ،إذ ،أوربا الدین ،الأمة ،مذهب ،الإسلام یوجب علی المسلمین ،المسلمین ،ولکن ،المذاهب ،الحجاز ،رحمة ،فاطمة ،عائشة ،لأنه ،إذ لا ،علی الحجاج ،أوربا الدین والحجتمهید لمقالة ،علی منع فاطمة بنت رسول‌الله ،منهم ،أوربا لا ،فلا ،له أم لا ،له علی ،بلاد أوربا

خلاصه ماشینی:

"ألحقت فی الهجاء ظلما بعمروولا أظنکم اعتمدتم فیما کتبتم إلا علی کتب أمثال ذلک ( العالم الغیور ) ، معأنکم لو أمعنتم النظر وأعملتم الفکر ، لألفیتم أولئک یخبطون فی بعض الأمور خبطعشواء ؛ لأنهم لا یعتمدون علی المصادر الموثوقة ، بل یتکلمون علی السماع وهوما لا یجوز أن یتخذ حجة یتمسک بها ، کما فعل ذاک العالم الغیور فی رسالته التیبعث بها إلیکم عن أحوال العراق ونشرتموها فی الجزء الأول من المجلد الحادیعشر ، وکل مطلع علی أحوال العراق یقهقه ضاحکا من عدم التثبت فی أسانیدها ،والأغرب من ذلک تذییلکم لها ، وقولکم : إن مجتهدی الشیعة یبیحون لأمراء العربالتمتع بعدة نساء ، مما یصادف هوی فی فؤادهم ، مع أن أولئک الأعراب یأنفونأشد الأنفة من المتعة ، ولا یفعلونها قطعیا ، وهی مع حلها عند الشیعة لا تریعربیا یفعلها ، بل لا تری عربیة تقبل بها إلا فی النادر ، وربما کانت شائعة عندالفرس لا غیر ، وهذا ما حمل بعض علماء الشیعة من العارفین بأحوال العراق علیالرد علی ذلک العالم الغیور فی مجلتنا ( العرفان ) ، ولما کنت أعلم منکم الإنصاف ،وأجلکم عن عدم التثبت ودعم ما تنقلونه بالدلیل ، مع أن مبدأکم المطالبة بالبرهان ،جئت بکتابی هذا کی تنشروه علی صفحات مجلتکم الحرة ؛ إحقاقا للحق وإعلاءلمنار الصدق ، حتی إذا کان لکم دلیل من کتب الشیعة علی مدعاکم أتیتم به ، وإنیعلی یقین بأنه لا یوجد بتاتا ، وبقی أمر آخر لابد من استطلاع طلائعه واستجلاءحقیقته منکم ، وهو قولکم لا یعتد بإجماع الشیعة ؛ لأن المسلمین أجمعوا قبلهم ،فلعمری هذا من الغرابة بمکان ؛ لأن الشیعة أقدم من بقیة المذاهب المستحدثة فیالإسلام ، کما یعلم ذلک کل من له مسکة من علم التاریخ ، واطلاع علی نشأة القوم ،وإنی أنبهکم قبل ختام الکلام إلی أن کتب الشیعة أصبحت منتشرة ومطبوعا أکثرهافی بلاد فارس والهند ، والحصول علیها متیسر ، فیمکنکم استجلاب شیء منها ،حتی إذا نقلتم شیئا عنهم یکون علی ثقة وتثبت والسلام ...."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.