Skip to main content
فهرست مقالات

إسلام اللورد هدلی و ما قاله و کتبه فی سببه

(7 صفحه - از 34 تا 40)

کلید واژه های ماشینی : إسلام اللورد هدلی، إسلام، دین، سلام اللورد، کانت، النصاری، دینه، المسیح، بها، سبب

خلاصه ماشینی:

"***لماذا أسلمت ؟وجاء فی جریدة الأبزیرفر الأسبوعیة ( observer the ) فی عددهاالصادر فی 23 نوفمبر الماضی تحت عنوان ( لماذا أسلمت ) بقلم اللورد هدلی( headley ) ما ترجمته حرفیا : ( عقیدة الإسلام )أخذت صحف عدیدة تخوض فی معتقدی الدینی ، ویسرنی أن أری أن جمیعالانتقادات التی وجهت إلی للآن ، کانت بلهجة لطیفة ، وما کان ینتظر أن الخروجعما ألفه الناس واعتادوه لا یلفت الأنظار إلیه ، وذلک مما یسرنی ، إنی أحب مهنتیومولع بالألعاب الریاضیة ، ولم یکن لی فی ذلک غرض لطلب الشهرة وبعد الصیت ،ولکن لو کان عملی فی هذه الحالة سببا فی جعل الناس کبیری المدارک سمحاء فأنافی غایة الاستعداد لأن أتحمل بکل صبر أی نوع من الإساءة والاستهزاء . بین أنهم مسلمونفی باطنهم ولکنهم یخافون أن یظهروا إسلامهم کما کان یخاف هو مدة عشرین سنة ،إنما یخافون أن یحتقرهم قومهم ، ویمتعض منهم أهلهم ؛ لأن تعصبهم للدینوالمذهب شدید جدا ، وإن خفی هذا عن سفهاء المتفرنجین منا الذین یزعمون أنجمیع الإفرنج مارقون من الدین ؛ لأنهم لمیلهم إلی الإلحاد لا ینجذبون إلا إلی أهله ،وقد یحملون من الکلام علیه ما لا یراد به منه ، کما أنهم لافتتانهم بالفسق یظنون أنجمیع نساء الإفرنج بغایا ، وأنهم لا هم لهم من حیاتهم ولا اشتغال لهم إلا بالشهواتالبهیمیة ، وسبب ذلک أنهم لا یبحثون إلا عن ذلک ، ولو کان هم الذین یذهبون إلیأوربة منهم موجها إلی علم من العلوم أو فن من الفنون أو صناعة من الصناعات ، لبدالهم من اهتمام الإفرنج به ما یحملهم علی الظن بأنه لا هم لهم فی غیره ، علیأن فی الإفرنج من یهتم بإفساد دین الشرقی لإفساد جامعته التی یعتصم بها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.