Skip to main content
فهرست مقالات

الباب الأول من کتاب الاعتصام فی تعریف البدع و بیان معناها و ما اشتق منه لفظا

نویسنده:

(10 صفحه - از 54 تا 63)

کلید واژه های ماشینی : البدعة، ترک، ترکه، البدع، شرع، تبین، معنی، طریقة، الترک، تعالی

خلاصه ماشینی: "ومن هذا المعنی سمیت البدعة بدعة ، فاستخراجها للسلوک علیها هو الابتداعوهیئتها هی البدعة ، وقد یسمی العلم المعمول علی ذلک الوجه بدعة ، فمن هذا المعنیسمی العمل الذی لا دلیل علیه فی الشرع بدعة ، وهو إطلاق أخص منه فیاللغة حسبما یذکر بحول الله . وأیضا فإن صاحب البدعة إنما یخترعها لیضاهی بها السنة ؛ حتی یکونملبسا بها علی الغیر ، أو تکون هی مما تلتبس علیه بالسنة ، إذ الإنسان لا یقصدالاستتباع بأمر لا یشابه المشروع ؛ لأنه إذ ذاک لا یستجلب به فی ذلک الابتداع نفعا ،ولا یدفع به ضررا ، ولا یجیبه غیره إلیه . وذلک أن أصل الدخول فیها یحث علی الانقطاع إلی العبادة والترغیب فی ذلک ؛لأن الله تعالی یقول : { وما خلقت الجن والإنس إلا لیعبدون } ( الذاریات :56 ) فکأن المبتدع رأی أن المقصود هذا المعنی ، ولم یتبین له أن ما وضعهالشارع فیه من القوانین والحدود کاف ، فرأی من نفسه أنه لا بد لما أطلق الأمر فیهمن قوانین منضبطة ، وأحوال مرتبطة ، مع ما یداخل النفوس من حب الظهور أوعدم مظنته ، فدخلت فی هذا الضبط شائبة البدعة . ( 1 ) هذا هو الصواب ولا یغترن أحد بترغیب الخطباء الجاهلین فی ذلک ، ولا بالحدیث الذییذکرونه علی منابرهم وهو : ( إذا کانت لیلة النصف من شعبان فقوموا لیلها وصوموا نهارها ، فإن الله ینزل فیها لغروب الشمس إلی سماء الدنیا فیقول : ألا من مستغفر فأغفر له !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.