Skip to main content
فهرست مقالات

الجامعة الإسلامیة و السیاسة

(5 صفحه - از 75 تا 79)

کلید واژه های ماشینی : جامعة ،الجامعة الإسلامیة ،إسلامیة ،مدرسة جامعة بالمدینة المنورة ،التعلیم ،مدرسة ،المدینة المنورة ،المدرسة ،جمعیة ،جمعیة إسلامیة ،الجامعة الإسلامیة بما ،المال ،کانت ،الاتحاد ،جامعة فی المدینة ،صلی‌الله‌علیه‌وسلم ،التعلیم فی المدینة ،الجامعة الإسلامیة والسیاسیة ،المدرسة بث فکرة الجامعة الإسلامیة ،الآستانة جمعیة إسلامیة ،جمعیة الاتحاد والترقیتخدم الدولة ،کون ،المدرسة الجامعة بالمدینةوأذاعوا ،ونحن ،لإعانة الدولة علی ،الجامعة الإسلامیة یضر الدولة ،ابن مهدی ،بما ،ذکر الجامعة الإسلامیة ،حدثا

خلاصه ماشینی:

"وأما کون المراد من هذه المدرسة بث فکرة الجامعة الإسلامیة فی نفوسالمسلمین - کما قالت الجرائد فی هذه الأقطار وفی غیرها - فالظاهر أن السیاسةالاتحادیة الأخیرة تود إذاعة هذا المعنی عنها ، وتحض الذین یتولون إنشاءالمدرسة الآن علی إقناع زوار المدینة المنورة وغیرهم بأن جمعیة الاتحاد والترقیتخدم الدولة والإسلام ، وأنه یجب أن تساعد علی ذلک بما یستطاع من النفوذ والمال ،وقد علم هذا من حال من اختارتهم الجمعیة للشروع فی العمل ، ومن الاحتفالالذی کان فی المدینة المنورة ، ومن حال المندوب الذی بقی هنالک بعد الاحتفال( وهو الأمیر شکیب أرسلان أحد أدباء طائفة الدروز فی جبل لبنان ) الذی کتبالشعارات بل المئات من المقالات فی إطراء الجمعیة والطعن فی طلاب الإصلاحمن العرب للبلاد العربیة . أما الشیخ عبد العزیز شاویش رئیس لجنة ذلک الاحتفالفی المدینة المنورة ورفیقه عبد القادر أفندی المغربی فهما من غلاة أنصارها الذینثبتوا علی خدمتها فی الإقبال والأدبار ، علی اختلاف المظاهر والأطوار ، ومن کانهذا شأنه معها فیما رجعت عنه من سیاستها القدیمة ، فکیف لا یکون کذلک فیسیاستها الجدیدة ؟ !أما أنا فأتمنی لو توجد مدرسة جامعة فی المدینة المنورة ، أو مدرسة ما مهماکانت درجتها ، ومهما کان الغرض من إنشائها ، فإذا لم تکن کما نحب الیوم ، فإننانرجو أن تکون کما نحب غدا ، ولهذا لم أکتب کلمة تحذیر منها فی المقالات التیأنحیت بها علی أعمال الجمعیة ، أیام کان الخلاف بینها وبین قومنا العرب علیأشده ، حتی إننی عدت کما کنت فی عهد عبد الحمید لا آمن علی نفسی أن أحجبیت الله الحرام ، أو أزور حرم رسوله علیه الصلاة والسلام ، وکانت تتمثل لی هذهالمدرسة عند سماع خبر العزم علیها کمسجد الضرار ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.