Skip to main content
فهرست مقالات

مقام عیسی (یسوع) المسیح علیه السلام فی النصرانیة و الإسلام (الفصل الأول فی نسبه)

(6 صفحه - از 142 تا 147)

کلید واژه های ماشینی : النصرانیة، النصرانیة و الإسلام، مقام عیسی، المسیح علیه‌السلام، بها، یهوذا، المنار، تعالی، المرأة، النصرانیة والإسلام

خلاصه ماشینی:

"مقام عیسییسوع المسیح علیه السلامفی النصرانیة والإسلامالفصل الأول فی نسبه( تنبیه مهم )إن إهانة الناس واحتقار أدیانهم لمن أقبح الأعمال وأعظمها کرها ومقتاعند المسلمین کافة ، ولا یتأتی عنها إلا العداوة والبغضاء ، علی مخالفتها للشریعةالغراء ، قال الله تعالی : { لا إکراه فی الدین قد تبین الرشد من الغی } ( البقرة :256 ) ، وکل من یتدبر الحقائق بعین الصدق والإنصاف یری أن جمیع ما کتبهعلماء المسلمین - رضی الله عنهم - قدیما وحدیثا بشأن النصرانیة لم یکن سوی ردعلی المفتریات التی رمی الظالمون بها دین الإسلام المبین ، بغیا وعدوانا حینا بعدحین ، وهذا الافتراء الذی اتخذه المبشرون وغیرهم من قسیسی الفرق النصرانیةمهنة لهم فی هذه الأیام هو الذی اضطرنا إلی کتابة هذه الکتب وهی : ( العقائدالوثنیة ، فی الدیانة النصرانیة . ***الجد الأول من جدود الزناعقد الفصل الـ 38 من سفر التکوین من أوله إلی آخره لبیان زنا القدیس(یهوذا ) بکنته ( ثامار ) وحملها منه ، وأنها وضعت ولدین ذکرین سماهما ( فارص)و ( زارح ) والمبشرون المؤلفون لتلک الکتب والرسائل یقولون : إن فادیهمومخلصهم وخالقهم ( یسوع المسیح ) من سلالة ( فارص ) المبارکة وبما أن هذهالقصة الشریفة لها علاقة مهمة مع هذا الرب المختار الولادة من الزنا نأتی علیهاباختصار ، ومن یحب الزیادة فلیقرأ الفصل المذکور یری فیه ما ملخصه أن یهوذانزل عند رجل عدلامی اسمه ( حیرة ) فرأی ابنة رجل کنعانی اسمه ( شوع )فأخذها ودخل علیها وولدت له ثلاثة أولاد ذکور اسم الکبیر ( عیر ) والثانی ( أوثان)والثالث ( شیلة ) ولما کبر عیر أخذ له زوجة من بنات الکنعانیین اسمها ( ثامار )فعمل الشر بعینی الرب فأهلکه فأمر یهوذا ابنه ( أوثان ) بأن یأخذ زوجة أخیه ویقیمله نسلا فتزوجها أوثان ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.