Skip to main content
فهرست مقالات

اعتقاد الشیخیة

نویسنده:

(7 صفحه - از 218 تا 224)

خلاصه ماشینی:

"و ( فی مرتبة تکلیف الناس فی زمان الغیبة ) قالوا : لا بد فی کل زمان منإمام زمان غیر الأئمة الاثنی عشر ، ولهم فی هذا المقام متناقضات شتی ، فتارةیعبرون بالشیعة ، وتارة بالنقباء والنجباء ، وتارة بالرکن الرابع ، وتارة یفرقونبینهم ، وجعلوا معرفة الرکن الرابع أصلا من أصول الدین ، ونسبوا منکره إلیالناصبیة ، وتناقضوا فی القول ، فقالوا : هذا الرکن من الإیمان کان مخفیا حتیأظهره الشیخ أحمد ثم السید کاظم ثم کریم خان ، فمن لم یعرفهم ولم یحبهم مات میتةجاهلیة ، ومیتة کفر ونفاق ، ثم تفرقت کلماتهم من بعدهم علی أشخاص کثیرینفتفرقوا أیادی سبا ، کلما دخلت أمة أمنت أخری ، إلا أن أکثرهم اجتمعوا علی محمدخان حسب ما وصی إلیه أبوه ، وقالوا : فی صفات الرکن الرابع ما لا یقصر عنصفات الرسل والأئمة ، قال رحیم خان أخو محمد خان فی منظومته : قدر تشانقدرت یزدان بود . علی أنالدین والإیمان مرکب من أربعة أرکان ، ولا یتم معرفة الأول إلا بالثانی ، ولا یتمهو إلا بالثالث ، ولا یتم هو إلا بالرابع ، فمعرفته أصل ومعرفة المثلث الأول منباب المقدمة ، کما یفهم عن عبارات الخان فی إرشاده ؛ ولذا قالوا : إن معرفة الرکنالرابع ومحبته وموالاته من ضروریات الدین ، ومن أنکرها أنکر أصلا من أصوله ،وقد عبر الشیخ فی کتبه عن هذا الأصل بالشیعة الخاص ، وبعض آخر منهم بالنائبالخاص فی زمن الغیبة الکبری ، فی مقابلة الإمامیة من قولهم أن الأحکام الشرعیةوالحوادث الواقعة فی زمن الغیبة الکبری راجعة إلی النائب العام ، وهو الفقیه الجامعللشرائط ، حتی آل الأمر بالخان فعبر عنها بالرکن الرابع ، وزاد فی الطنبورنغمات أخر لا فائدة فی ذکرها ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.