Skip to main content
فهرست مقالات

مصاب مصر و الشام برجال العلم و حملة الأقلام

(7 صفحه - از 472 تا 478)

کلید واژه های ماشینی : أحمد فتحی باشا زغلول، مصر، فتحی باشا زغلول المصری والشیخ، أحمد فتحی باشا زغلول المصری، وهم أحمد فتحی باشا زغلول، الأمم، الحکومة، فکان، الأمة، أحمد فتحی باشا زغلولفی

خلاصه ماشینی: "خلق أحمد فتحی زغلول کبیر الاستعداد ، آتاه الله فؤادا ذکیا ، وذهنا لوذعیا ،والأذکیاء فی أمتنا العربیة کثیرون ، فإن کان حظ هذا الرجل من الذکاء عظیما فکممن عظیم الذکاء أطفأت التربیة السوءی والبیئة الفاسدة نور ذکائه ، وهدمت ما بنتهالفطرة من قوة استعداده ، وکم من ذکی وجهت القدوة السوءی ذکاءه إلی ما یضرهأو یضر أمته کلها ، وقد اتفق لهذا الذکی اللوذعی أن نبت فی بیئة خاصة ، مثلفیها أمام عینیه من أول العهد بالتمییز إمام الإصلاح فی هذا الزمان ، ومن حوله منالمریدین والإخوان ، الذین لم یکن لهم سمر ولا حوار ، إلا فی شؤون التربیةوالإصلاح ، فکان یری منهم منذ عهد التعلیم الابتدائی الأستاذ الإمام متجلیا فیفضائله وحکمته ، والشیخ عبد الکریم سلمان متحلیا بآدابه وفطنته ، وأخاه ( سعدا )معتصما باستقلاله وحجته ، مع أتراب لهم من مریدی السید جمال الدین حکیمالإسلام ، وخلیفته الأستاذ الإمام ، وکل فی فلک العلم والحکمة یسبحون ، وحولقطب الإصلاح وتجدید حیاة الأمة یدورون ، فلقح استعداد أحمد فتحی بفکرة العملوالسعی لتجدید حیاة الأمة ، وصحب الأستاذ الإمام بعد عودته من أوربة ودخوله فیأعمال الحکومة کأخیه الأکبر ( سعد باشا ) صحبة المرید الصادق للمرشد الکامل ،فاستفاد من تلک الأفکار السامیة ، والمقاصد العالیة ، والفصاحة الخلابة ، والبلاغةالجذابة ، ما شاء الله أن یستفید ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.