Skip to main content
فهرست مقالات

نموذج من إنشاء طلبة دار الدعوة و الإرشاد (آداب الإسلام فی معاشره المخالفین و معاملتهم)

(11 صفحه - از 545 تا 555)

کلید واژه های ماشینی : الإسلام فی معاشرة، دین، آداب الإسلام، الإسلام فی معاشره، معاشرة المخالفین ومعاملتهم، معاشرة المخالفین ومعاملتهمإنشاء الطالب یس، معاشرة المخالفین ومعاملتهإنشاء الطالب عبد، معاشرة المخالفین ومعاملتهمإنشاء الطالب عبد، معاشرة المخالفین ومعاملاتهمإنشاء الطالب محمد، عمر بن الخطاب

خلاصه ماشینی:

"وإن الإسلام لم ینه معتنقیه عن موالاة من خالفهم ، ولم یمنعهم من مواساتهمإلا إذا کانوا یقاتلونهم ویعادونهم ، والقرآن أعظم دلیل علی ذلک : { لا ینهاکم اللهعن الذین لم یقاتلوکم فی الدین ولم یخرجوکم من دیارکم أن تبروهم وتقسطوا إلیهمإن الله یحب المقسطین * إنما ینهاکم الله عن الذین قاتلوکم فی الدین وأخرجوکم مندیارکم وظاهروا علی إخراجکم أن تولوهم ومن یتولهم فأولئک هم الظالمون } ( الممتحنة : 8-9 ) أتراک بعد سماع هذه الآیات تشعر بأن الإسلام لیس دین العدلوالرحمة إذا أزلت عن بصرک عشاء العصبیة ؟فلو نظرت نظرة الإنصاف ما وسعک إلا التسلیم بأن آداب الإسلام فی معاشرةالمخالفین أحسن الآداب ، وکم عفا - صلی الله علیه وسلم - عن مذنب ، وأحسنإلی مسیء ؟ وإن التاریخ یدلنا علی أنه کان یتحمل أذی الأعداء ، ودائما یتبع أثرالسلم ولو بالحکم الشاق ، ألا تراه مع کثرة تطلعه إلی مکة ، وشدة شوقه إلی الکعبة ،وحنینه إلی حجر أبیه إبراهیم ، کیف قبل أن یرجع ، مع وفرة القوة وإمکانالوصول ، وقساوة الشروط التی منها أنه إذا ارتد أحد من شیعته یقبلونه ، وإذا أسلمأحد منهم لا یقبله - علی ما یقول التاریخ - وقد ترک زیارة البیت فی هذا العام [2]هکذا کان الإسلام ولم یزل فی تسامحه وعدله بین أهلیه ومعاشریه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.