Skip to main content
فهرست مقالات

انقسام البدع إلی کبائر و صفائر: إذا ثبت هذا انتقلنا منه إلی معنی آخر

نویسنده:

(18 صفحه - از 593 تا 610)

خلاصه ماشینی:

"وقوله لمن أراد أن یحرم منالمدینة : ( أی فتنة أعظم من أن تظن أنک سبقت إلی فضیلة قصر عنها رسول اللهصلی الله علیه وسلم ؟ ) إلی آخر الحکایة - أنها إلزام للخصم علی عادة أهل النظر ،کأنه یقول : یلزمک فی هذا القول کذا ، لا أنه یقول قصدت إلیه قصدا ؛ لأنه لایقصد إلی ذلک مسلم ، ولازم المذهب : هل هو مذهب أم لا ؟ هی مسألة مختلففیها بین أهل الأصول ، والذی کان یقول به شیوخنا البجائیون والمغربیون ویرونأنه رأی المحققین أیضا : أن لازم المذهب لیس بمذهب ، فلذلک إذا قرر علیالخصم أنکره غایة الإنکار [1] فإذا اعتبار ذلک المعنی علی التحقیق لا ینهض ، وعندذلک تستوی البدعة مع المعصیة صغائر وکبائر ، فکذلک البدع . ( والشرط الثانی ) أن لا یدعو إلیها ، فإن البدعة قد تکون صغیرة بالإضافة ،ثم یدعو مبتدعها إلی القول بها والعمل علی مقتضاها فیکون إثم ذلک کله علیه ،فإنه الذی أثارها ، وسبب کثرة وقوعها والعمل بها ، فإن الحدیث الصحیح قد أثبتأن کل من سن سنة سیئة کان علیه وزرها ووزر من عمل بها لا ینقص ذلک منأوزارهم شیئا ؛ والصغیرة مع الکبیرة إنما تفاوتها بحسب کثرة الإثم وقلته ، فربماتساوی الصغیرة من هذا الوجه الکبیرة أو تربی علیها . فأما إظهارها فی المجتمعات ممن یقتدی به أو ممن به [3] الظن فذلک من أضر الأشیاء علی سنةالإسلام ، فإنها لا تعدو أمرین : إما أن یقتدی بصاحبها فیها ، فإن العوام أتباع کلناعق ، لاسیما البدع التی وکل الشیطان بتحسینها للناس ، والتی للنفوس فیتحسینها هوی ، وإذا اقتدی بصاحب البدعة الصغیرة کبرت بالنسبة إلیه ؛ لأن کلمن دعا إلی ضلالة کان علیه وزرها ووزر من عمل بها ، فعلی حسب کثرة الأتباعیعظم علیه الوزر ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.