Skip to main content
فهرست مقالات

الطامة الصغری أو الحرب الکبری

(6 صفحه - از 667 تا 672)

خلاصه ماشینی:

"بذلک کله أصبحت هذه الدول العریقة فی العلم والصناعة والثروة والحضارة ،تنفق مئات الملایین مما تمصه من ثروة البشر وثمرات کسبهم ، علی الاستعدادلإراقة دمائهم ، وتدمیر حضارتهم ، وکلها مشترکة فی هذا الوزر الکبیر ، ومصرةعلی هذا الحنث العظیم ، الذی لا باعث له إلا الطمع فی الکسب ، وحب العلو فیالأرض وإن کانت تموهه بدعوی تأیید السلم بالاستعداد للحرب ، وعدم استعمال هذاالسلاح فی غیر المتوحشین ، الذین ترید تهذیبهم بالمدنیة والدین !!وإنما تراهم یخصون ألمانیا أو عاهلها غلیوم الثانی بمزید الذم ، ویرمونهبتعمده إغراق أوربة فی بحر من الدم ؛ لأن أمته قد صارت بسعیه أشد أمم الأرضعنایة بالفنون والأعمال العسکریة ، واستعدادا للحروب البریة والبحریة ، حتیاضطرت سائر الدول اضطرارا لمجاراتها فی ذلک ، فإذا کانت ألمانیا لم ترض منالدول التی سبقتها إلی الاستعمار بمساواتهن لها فی حریة التجارة والکسب فیبلادهن ومستعمراتهن ، ولا بما بذتهن به من النماء النسبی فی تجارتها وصناعتهافقامت تستعد لسلبهن ما فی أیدیهن ، أو الاستعلاء علیهن ، فکیف یرضین بأنیعرضن ملکهن للضیاع والخضوع لقوة الشعب الجرمانی العسکریة القاهرة ؟هذه حجة الأمم الأوربیة علی ألمانیا التی أرادت أن تعامل الدول التی جارتهاأو سبقتها بالحضارة ، بمثل ما عاملن به الأمم التی غلب علیها الجهل والبداوة ،وهی السیادة بقوة العلم والصناعة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.