Skip to main content
فهرست مقالات

الباب السابع من کتاب الاعتصام

(16 صفحه - از 673 تا 688)

کلید واژه های ماشینی : لعل، البدعة، تقدم، الابتداع، الأمور، محمد بن أسلم، وأما، الباب السابع، الناس، إذ، إلیه محمد بن أسلم، بها، ظاهر، رسول‌الله صلی‌الله‌علیه‌وسلم، رضی‌الله‌عنه، کذلک، عبد الله رضی‌الله‌عنه، الشح، إذ الأمور العبادیةإما أعمال، الأمانة، حق، فلا، ظاهر کلام محمد بن أسلم، کلها، وهذا، بن أبی طالب رضی‌الله‌عنه، تقدیم الجهال علی العلماء، فإن جاء الابتداع، بن عبد، الابتداع فی الأمور

خلاصه ماشینی: "وأما العادیة فاقتضی النظر وقوع الخلاف فیها وأمثلتها ظاهرة مما تقدم فیتقسیم البدع ، کالمکوس والمحدثة من الظالم ، وتقدیم الجهال علی العلماء فیالولایات العلمیة ، وتولیة المناصب الشریفة من لیس لها بأهل بطریق الوراثة ،وإقامة صور الأئمة وولاة الأمور والقضاة ، واتخاذ المناخل وغسل الید بالأشنان ،ولبس الطیالس ، وتوسیع الأکمام ، وأشباه ذلک من الأمور التی لم تکن فی الزمنالفاضل والسلف الصالح ، فإنها أمور جرت فی الناس وکثر العمل بها ، وشاعتوذاعت فلحقت بالبدع ، وصارت کالعبادات المخترعة الجاریة فی الأمة ، وهذا منالأدلة الدالة علی ما قلنا ، وإلیه مال القرافی وشیخه ابن عبد السلام ، وذهب إلیهبعض السلف . وأما إقامة صور الأئمة والقضاة وولاة الأمر علی خلاف ما کان علیه السلف ،فقد تقدم أن البدعة لا تتصور هنا ، وذلک صحیح ، فإن تکلف أحد فیها ذلک فیبعدجدا ، وذلک بفرض أن یعتقد فی ذلک العمل أنه مما یطلب به الأئمة علی الخصوصتشریعا خارجا عن قبیل المصالح المرسلة ، بحیث یعد من الدین الذی یدین بههؤلاء المطالبون به ، أو یکون ذلک مما یعد خاصا بالأئمة دون غیرهم ، کما یزعمبعضهم أن خاتم الذهب جائز لذوی السلطان ، أو یقول : إن الحریر جائز لهم لبسهدون غیرهم ، وهذا أقرب من الأول فی تصور البدعة فی حق هذا القسم ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.